اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية تزور الحزب الديمقراطي الشعبي

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
20-12-2017
زار وفد من اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية، في منطقة صيدا، ضم مسؤول العمل النقابي و الجماهيري في لبنان الرفيق أبو وسيم، ومسؤول اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية في منطقة صيدا الرفيق خالد غنامي، وعضوا قيادة اللجان العمالية في المنطقة عبد الكريم ومصطفى صلاح يوم الثلاثاء 19/12/2017 ، الحزب الديمقراطي الشعبي في مركزهم في مدينة صيدا، و كان في استقبالهم عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الرفيق إبراهيم جمعة، وعدد من الرفاق.
خلال الزيارة شرح وفد اللجان العمالية الأسباب المتعلقة بعدم حضور اللجان مؤتمر اتحاد نقابات عمال فلسطين فرع لبنان، لأنه كان خرقا لدستورالاتحاد و نظامه الداخلي، ولم تعقد الجمعيات العمومية للإتحاد، وقد عقد المؤتمر على أساس الكتل العمالية، وليس على أساس المنسبين وأهليتهم للعضوية، بحسب النظام الداخلي للإتحاد، لذا قاطعت اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية المؤتمر الذي عقد في وقت سابق، وفي الوقت نفسه قاطعت اللجان الهيئات المنبثقة عن المؤتمر، كما أوضح الوفد رؤيته للإصلاح داخل مؤسسات منظمة التحريرالفلسطينية، التي تبدأ من الاتحادات الشعبية، وضرورة تطبيق الدساتير والأنظمة الداخلية لها .
كما بحث المجتمعون قرار الرئيس الأمريكي ترامب القاضي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، حيث أكد المجتمعون على الرفض المطلق لهذا القرار الجائر والعنصري، وأن الرد عليه يكون بطرد سفراء الولايات المتحدة من العواصم العربية ومقاطعتها اقتصاديا، وأكد المجتمعون أن ترامب لم يأخذ هذا القرارلولا التآمروالتواطؤالعربي، بل واطلاع الدول الرجعية عليه مسبقا و موافقتهم عليه، وقد جاءت الأحداث والتطورات لتثبت صحة ما تم تحديده منذ سنوات عديدة لمعسكر أعداء الثورة و الشعوب و هو: الإمبريالية الأمريكية والصهيونية العالمية، والكيان الصهيوني والأنظمة الرجعية العربية، التي وجدت أصلا لحماية الكيان الصهيوني، وطالب المجتمعون بإلغاء اتفاق أوسلو وما ترتب عليه من اتفاقات، وحل السلطة الفلسطينية، ودفن التنسيق الأمني، والمراجعة السياسية لمسيرة المفاوضات العبثية، والاستماع لصوت ونبض الشعب و تضحياته، كما حيا المجتمعون الانتفاضة الشعبية في الأراضي المحتلة الرافضة لقرار ترامب، وكافة القرارت، والاتفاقات التي تنتقص من الحقوق الوطنية الفلسطينية، كما حيا المجتمعون الشهداء و الجرحى الذين قدموا دماءهم فداء، من أجل فلسطين، وفي مقدمتهم الشهيد المغوار إبراهيم أبو ريا .
و طالب المجتمعون بتحقيق الوحدة الوطنية على أساس برنامج سياسي واضح، يوحد الصف الفلسطيني، حتى يواجه كافة التحديات بشكل موحد.






التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1