الجبهة الشعبية: نتائج اجتماع وزراء الخارجية العرب بشأن الموقف الأمريكي من القدس لا يرقى لمستوى المسؤولية

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
10-12-2017
رأت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أنّ نتائج الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب الذي انعقد مساء أمس لمناقشة "إعلان الولايات المتحدة الأمريكية اعترافها بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ونقل سفارتها إليها" لم يرقى إلى مستوى الحدث، وإلى مستوى المسؤولية المفترضة في مواجهة القرار الأمريكي، إذ اكتفى أغلب المشاركين بإلقاء كلماتٍ لا وزن لها عند الإدارة الأمريكية والكيان الصهيوني، ولم يقدموا أية مقترحات، أو مشاريع قرارات بإجراءات ملموسة كالتي قدّمها وزير الخارجية اللبناني على أقل تقدير، تجعل الإدارة الأمريكية تستجيب لمناشدتهم لها بالعودة عن قرارها !!.
وفي السياق ذاته، فإن وزراء الخارجية العرب لم يتطرّقوا في مداخلاتهم إلى حقوق الشعب الفلسطيني، باستثناء حقه في دولته بعاصمتها القدس، وهو ما انعكس أيضاً في القرار الصادر عن الاجتماع الطارئ لهم، الذي اعتبر أنّ "الحل السلمي بما يضمن قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية سبيلاً لا بديل عنه لإنهاء الصراع"، وفي ذلك تراجعٌ خطير عن القرارات العربية بشأن حقوق الشعب الفلسطيني، وعن قرارات الشرعية الدولية التي حددتها بحق العودة للاجئين وفق القرار 194، وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة.
وفي ضوء ذلك، فإن الجبهة الشعبية تدعو من جديد قوى حركة التحرر الوطني العربية إلى تحمّل مسؤولياتها في لجم حالة الهبوط الرسمي العربي، وإلى احتضان قضية الشعب الفلسطيني والدفاع عنها باعتبارها قضية العرب الأولى، وإلى التصدي لخطوات التطبيع مع الكيان الصهيوني التي تسارع إليها بعض الأنظمة العربية، والتي قد تُشكّل الدعوة -المدانة والمرفوضة- لهم من قبل وزير الخارجية الفلسطيني لزيارة القدس، مُبرراً ومدخلاً لهذا التطبيع.
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
دائرة الإعلام المركزي


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1