بالفيديو والصور ... أسامة سعد: لتقوية مناعة الأمة العربية في مواجهة التحديات

موقع صيدا تي في
04-12-2017
استقبل الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد في مكتبه وبحضور عضو الأمانة السياسية للتنظيم محمد ظاهر وفداً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – قيادة لبنان ضم كلاً من: رئيس الوفد الرفيق أبو جابر مسؤول العلاقات السياسية في الجبهة، عبد الله الدنان مسؤول لجنة الأسرى في الجبهة، أبو علي حمدان عضو علاقات سياسية، فتحي أبو علي عضو علاقات سياسية، وعبد الكريم أحمد ملحق إعلامي.
وكان اللقاء فرصة للتداول بالأوضاع العامة وأوضاع اللاجئين بخاصة مع حلول الذكرى الخمسين لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. كما أهدى أعضاء الوفد لسعد وظاهر كوفية فلسطين والجبهة الشعبية تقديراً لدورهما البارز تجاه القضية الفلسطينية.
سعد بعد لقائه الوفد صرح قائلاً:" أتوجه بالتهنئة للإخوة في الجبهة الشعبية لمناسبة مرور 50 عاماً على انطلاقة مسيرة الجبهة النضالية. وأحيي في هذه المناسبة تضحيات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وتضحيات الشعب الفلسطيني عموماً في مواجهة الكيان الصهيوني دفاعاً عن الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، ودفاعاً عن كرامة وعزة الأمة العربية. إن الجبهة الشعبية كان لها دور وطني بارز في مسيرة نضال الشعب الفلسطيني وفي حركة التحرر العربية، ونحن ندعو رفاقنا وإخوتنا في الجبهة لتعزيز هذا الدور لنكون شركاء وإياهم في مواجهة التحديات من قبل العدو أو من قبل القوى الاستعمارية التي تريد فرض هيمنتها على الواقع العربي، وفي مواجهة القوى الرجعية والجماعات الإرهابية التي توظف نفسها في خدمة المشاريع الأميركية الصهيونية والرجعية العربية، والتي تعمل على تفتيت هذه الأمة العربية على أساس طائفي ومذهبي، وتضعف مناعة الأمة في مواجهة التحديات. إن الشعوب العربية تواجه تحديات خطيرة في واقعها الحالي، ونحن مطالبون أن نكون إلى جانب هذه الشعوب في مواجهة القهر والظلم والاستبداد والمجازر التي ترتكب بحقها من أجل الحرية لهذه الشعوب والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية، ومن أجل تحرير بلادنا العربية من كل أشكال الهيمنة والسيطرة التي تفرض عليها من قبل هذا التحالف الأميركي الرجعي العربي".
كما كانت كلمة لمسؤول العلاقات السياسية في الجبهة الرفيق أبو جابر، قال فيها:" لقد تشرفنا بلقاء الدكتور أسامة سعد والرفيق محمد ظاهر، وتباحثنا بالشأن الفلسطيني وأوضاع الفلسطينيين وظروفهم ومعيشتهم. كما تناولنا خلال اللقاء موضوع المصالحة الفلسطينية. وفي الذكرى الخمسين لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.. هذه الذكرى حملت شهداء خالدين وأصبحوا رموزاً في التاريخ الفلسطيني. لقد قدمت الجبهة أمينين عامين شهداء، وامين عام أسير، وقافلة من الأسرى. لقد تباحثنا أيضاً بالهم الفلسطيني والعربي وعما يجري في وطننا العربي من مؤامرات تستهدف تفسيخ العالم العربي وشرذمته. ورأينا ما حصل في اليمن والعراق وليبيا وسوريا، وطالت هذه المحاولات أيضاً الدور المصري. ونحن نتوجه للشعب المصري الشقيق بأحر التعازي بشهداء مسجد الروضة الذين سقطوا ضحية الإرهاب التكفيري. ونستنكر هذه المجزرة الرهيبة بحق المصريين الأبطال. ونعلن تضامننا مع الحكومة المصرية والشعب المصري في مواجهة هذا الإرهاب ".
وأضاف ابو جابر:" نحن ندعو إلى مراجعة فلسطينية ورسم رؤى واستراتيجية جديدة، وفي مقدمتها الالتزام بخط المقاومة ونهجها. كما ندعو إلى الخلاص من المراهنة على الرجعيات العربية التي تطبع بشكل يومي مع الكيان الصهيوني. لا بد من محاربة هذا التطبيع. كما لا بد للقوى اليسارية والعروبية أن تجتمع في إطار جبهة لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي والمؤامرات الأميركية على وطننا العربي. التحية لكل الأسرى وأهالي الشهداء، والرحمة للشهداء. التحية لأمهات الشهداء وأهلنا في الوطن والشتات. التحية إلى الشعب اللبناني البطل ومقاومته التي أوقفت العدو الصهيوني عند حدوده. نحن كشعب فلسطيني لن ندخل لعبة المحاور اللامقاومة. نحن مع وحدة لبنان وسيادته واستقلاله ومقاومته. وسنبقى إلى جانب التنظيم الشعبي الناصري في مواجهة كل المؤامرات".








التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1