الشعبية: التصعيد الصهيوني جريمة جديدة ومحاولة مكشوفة لخلط الأوراق

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
01-12-2017
حملّت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كيان الاحتلال الصهيوني مسؤولية تصعيده الشامل بحق شعبنا خصوصاً في قطاع غزة وقرية قصرة جنوبي نابلس.
ورأت الجبهة في تصعيد الاحتلال لعدوانه ضد شعبنا وقصفه أمس مناطق واسعة في القطاع بالطائرات الحربية أمريكية الصنع وتهديداته المستمرة للمقاومة، أو في إطلاقه العنان للمستوطنين في الضفة للاستمرار في اعتداءاتهم على المواطنين وممتلكاتهم في الضفة المحتلة والتي أدت إلى استشهاد المزارع محمود عودة أثناء دفاعه عن أرضه في قرية قصرة جنوبي نابلس حيث رأت الجبهة في ذلك محاولات دؤوبة لإرهاب شعبنا وتضييق الخناق على المواطنين في حياتهم اليومية، وأيضاً لخلط الأوراق وقطع الطريق أمام تحقيق الوحدة الوطنية وإشاعة حالة من الفوضى في القطاع، ووضع الشروط والإملاءات أمام المقاومة، على طريق تهيئة الأجواء والمناخات أمام المخططات المشبوهة التي تستهدف قضيتنا.
وشددت الجبهة على أن هذا المخطط الصهيوني لن يستطيع إرهاب شعب يصمم على النضال والحياة والحفاظ على كرامته وحقوقه الوطنية، وستظل مقاومته على أهبة الاستعداد للتصدي لأي عدوان على القطاع، ومواجهة الأصوات النشاز ومحاولاتهم الخبيثة التي تستهدف وحدة شعبنا وثوابته.
كما جددت الجبهة مطالبها بتشكيل لجان الحماية الشعبية للتصدي لجرائم المستوطنين في مناطق الضفة، داعية السلطة إلى ترك مربعات الانتظار وموقف المتفرج وتمكين أجهزتها الأمنية وسلاحها في التصدي لجرائم المستوطنين والاحتلال والدفاع عن أبناء شعبنا.
وأكدت الجبهة على أن تصعيد مقاومة شعبنا الشاملة ووحدة نضاله على أرضنا هي القادرة على التصدي لإرهاب الدولة الصهيوني، أو أي مخططات تستهدف قضيتنا ووحدتنا، أو لجم محاولات الهرولة لدهاليز التسوية العبثية والضارة.
واعتبرت الجبهة ان الرد أيضاً على التصعيد الصهيوني يكون بالوحدة الميدانية والشعبية وبكشف الجرائم الصهيونية في المحافل الدولية لمحاكمة قادة الكيان الصهيوني وجنرالاته طال الزمن أم قصر.
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
قطاع غزة
1/12/2017


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1