حين ينطق الرصاص- زياد شتيوي

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
26-09-2017
في بلادي حين ينطق الرصاص
يسبح بحمدالله الواحد
يكبّر تكبيرة إحرام من غير صلاة
يقهر كلّ وسواس خناس
يلعن عربانا قد صمتوا
وآخرين باعوا ضمائرهم بحفنة من ماس
في بلادي حين ينطق الرصاص
تصمت كل الكلمات إلا صوتا
لحنا ملائكيًّا يطرب كل ذي إحساس
في بلادي للحزن لون وللفرح ألوان
يرتسم على ثغر رشاش
وعلى يد ملطخة بطين الأرض
ووجه ينثر نورًا يملأ كل زمان و مكان
وجسدًا يمشي بين الناس
يعلن قيامة أخرى من جدة إلى فاس.
صوت قادم من بعيد
ينسج بكل حجر قصيدة
يتلو قرءان الفجر في كل صباح
إذا جاء نصر الله ولاح
حي على الفلاح
حي على خير الأمل
حي على خير العمل
حي على فجر جديد
ووعد ووعيد
إن عدتم عدنا، وإن حدتم لا نحيد
في بلادي حين ينطق الرصاص
يقرأ قل أعوذ برب الناس
من كل وسواس خناس
في بلادي حين ينطق الرصاص
تصمت كل الكلمات
وتخرس كل الأصوات
إلا صوتا إلا لحنا يطرب كل ذي إحساس


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1