مخيم دنون- دمشق- أبو وسيم

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
04-09-2017

لماذا لم يحدث في مخيم دنون كما حدث في مخيمات أخرى من تدمير واقتتال واشتباك وتفجيرات.
لم يحدث لبعض الأسباب التالية:
- تحديد الهدف: الحفاظ على المخيم، مجتمعًا ومؤسسات، لكن السؤال، كيف تم ذلك؟
- تكامل الإرادة والإدارة.
- عندما تلتقي الإدارة والإرادة مع الوعي المجتمعي الشامل من القيادات المحلية، ومؤسسات المجتمع الثقافية والخدماتية والفصائلية.
لتحقيق الهدف :
أ- الحفاظ على المخيم ومكوناته بما يمثل من أهمية للمكان، وهو مدخل أساسي من الجنوب السوري إلى دمشق، ما بين الكسوة ودرعا.
بـ - تجاوب القيادة الفلسطينية في سوريا مع هذا التوجه.
تـ - هذا التكامل الواعي رغم المنغصات التي حصلت أحيانا حقق الهدف في الحياد والحفاظ على المخيم بما يمثل، لذلك لم تدمر القلعة من الداخل.
لنأخذ العبرة مما تقدم في مخيماتنا، ليتكامل ما تكامل في مخيم دنون، وأن لا يسمح لدخول نسيج اجتماعي أو فكري غريب عن نهجنا وعاداتنا وثقافتنا، وأهدافنا في الوحدة والعودة، والحفاظ على الذات الفلسطينية، والمخيمات بما تمثل من موطن مؤقت، حتى إفشال مخططات الكيان الصهيوني وحلفائه، وتحقيق النصر والعودة إلى فلسطيننا الحبيبة.



التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1