أبو علي مصطفى ينتفض من ضريحه ويطرد المحتفلين بذكرى استشهاده ال٢٠

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان- محمد صفا
27-08-2021
شعرت بالخجل إن لم ألبِ دعوة تحية للقائد الثوري الشهيد ابو علي مصطفى في ذكرى استشهاده ال٢٠ فقلت في نفسي وانا مهرولا الى روضة شهداء فلسطين:" كيف نتقاعس عن نثر الورد على اضرحة من رسموا خارطة التاريخ بدمائهم.
ندخل الروضة يخال لنا انهم شهداء، وفيما نحن محتارون كيفية الوقوف، وترتيبنا لبدء الاحتفال، ينهض، ينتفض صاحب الذكرى من ضريحه ومعه عدد من الشهداء، ويصرخ بصوته هادرا: عودوا الى قبوركم وخنوعكم لا نريد خطاباتكم ولا أكاليلكم ولا فواتحكم، اغربوا عن روضتنا جنتنا، اهزوجتنا، قصيدتنا.عودوا الى روح غيفار غزة، وسيف القدس عودوا الى جذوركم الى حكيمكم.
عودوا الى ارحام امهاتكم واتركونا في روضتنا.
غادرت الروضة وسمعت وشوشة من احد القبور: هل سنعتقلهم؟ واكملت مسرعا الى روضتي، صومعتي اروي لاوراقي واقلامي ما حدث معي في روضة الابطال وان ابو علي مصطفى ما زال حيا يقاوم لم يمت.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1