قطار من الحزن

ضفة ثالثة- انتصار الدنان
21-01-2021
أنا قطارٌ من الحزنِ

لا رصيفَ لي ينتظرُني،

يحملُ بيارقي الحُمرَ،

وينتظرُ الرّيحَ

وعويلَ الأمطار.

عبّأوا أهلي بصناديقَ ملأى

بأساطيرَ من العبوديّة،

رصّوهم فوق بعضِهم

في محطّةِ التّاريخ

كالسّردين، كالدّجاجِ، كالنّعاج.

همّشتنا النّشراتُ الإخباريّة.

رحّلونا، وتحوّلْتُ إلى قيثارةٍ

تعزِفُ لحنَ الحرّيّة.

صِرْتُ كالفجرِ،

أشرقُ من بين أنيابِ العبوديّة،

كالسّحبِ أهطلُ

من بين الغيومِ الرّماديّةِ.

أنا الأسيرة الفلسطينيّة،

أطلعُ من بين العُشبِ

من الخرابِ،

من بين الأشواكِ البرّيّة،

أطلعُ من رائحةِ التّراب،

ومن الزّنازين،

لأسجّلَ اِسمي

في حدائقَ التّاريخِ المخفيّة.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1