حملة إلكترونية ضد سياسة "فيسبوك"‎ احتجاجاً على محاربة المحتوى الفلسطيني

العربي الجديد
11-01-2021
شاركت عشرات المنصات الفلسطينية والكثير من الحسابات مساء السبت، على مواقع التواصل بحملة لوقف النشر عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، احتجاجاً على محاربة المحتوى الفلسطيني والتضييقات ضده.
وانطلقت الدعوة من مبادرة "حماية المحتوى الفلسطيني على الإنترنت"، بمشاركة العديد من المؤسسات الحقوقية والأهلية الفلسطينية، لوقف محدد زمنيًا للنشر على موقع فيسبوك، احتجاجاً على سياسات إدارات مواقع التواصل الاجتماعي، ومشاركتها في التضييق المتزايد على المحتوى الفلسطيني.
وشارك في الحملة 6 فضائيات، و10 إذاعات محلية، و20 وكالة وشبكة إخبارية، و18 مؤسسة ومبادرة فلسطينية، بالإضافة إلى عشرات المنصات الفلسطينية عبر فيسبوك وصفحات عربية ومشاهير وإعلاميين.
ورافق حملة وقف النشر، تغريد بتويتر على وسم #FacebookCensorsPalestine لإظهار مدى انحياز فيسبوك ومحاربته المحتوى الفلسطيني، وتصدر الوسم الترند بتويتر في فلسطين، وطالبت الحملة بإيقاف كامل للنشر على منصة فيسبوك من الساعة الخامسة من مساء أمس السبت.
الفلسطينيون غردوا على تويتر وقاطعوا النشر على فيسبوك، داعين الجميع لوقف النشر على موقع فيسبوك، حيث غرد الصحافي نضال سلامة "فلسطين خلقت قبل فيسبوك، ولدت مع شمس الحضارة، لن تمحوها بلطجة اللوبي المتحكم بفيسبوك، ولن تمحوها أية مؤامرة للطمس، فلسطين عقيدة، هوية، شريان دم، ضد سياسات فيسبوك العنصرية والمتشددة للكيان الصهيوني، #FacebookCensorsPalestine #facebookcensorpalestine #Facebook #Palestinians #FreePalestine".
أما خالد عمر فغرد وكتب عن الحملة ضد فيسبوك، "تشارك الآن عشرات وسائل الإعلام (فضائيات، صفحة، إذاعات، وكالات أنباء ومواقع) ومنصات فلسطينية حملة #وقف_النشر عبر فيسبوك كرسالة احتجاجية على محاربة الموقع للمحتوى الفلسطيني، النشر سيتوقف بتمام الساعة 5 مساءً وحتى 7 بتوقيت القدس المحتلة، #FBCensorsPalestine".
في حين، دعت أسيل عيد على حسابها في "تويتر"، إلى المشاركة بحملة وقف النشر، وكتبت: "وقف النشر عبر فيسبوك مساء اليوم (السبت) من الساعة 5 إلى الساعة 7 مساءً بتوقيت القدس، وذلك احتجاجاً على ممارسات فيسبوك القمعية وانتهاكاته المستمرة بحق المحتوى الفلسطيني، #FacebookCensorsPalestine".
كما دعت الصحافية رشا حرز الله إلى المشاركة بالحملة وكتبت: "عشرات وسائل الإعلام ومؤسسات فلسطينية وصحافيين ونشطاء يشاركون في حملة وقف النشر عبر فيسبوك لمدة ساعتين من الساعة 5-7 مساءً كرسالة احتجاجية على مواصلته محاربة المحتوى الفلسطيني، #FacebookCensorsPalestine".
في حين، نشر حساب "𝙲 𝙰 𝚂 𝚃 𝚁 𝙾"، "فيسبوك يستخدم خوارزميات معقدة تتضمن أي كلمات من المحتوى الفلسطيني يتم حذفها مباشرة مثل (شهيد، مقاومة، صواريخ، اسم أي شهيد، إذا كتبته حسابك يصبح معرضاً للحذف بشكل مباشر، فصائل المقاومة، أي مسبة تضع بجانبها اليهود يتم حذفها، #FacebookCensorsPalestine ، #FBCensorsPalestine".
أما الصحافي سامي الشامي فقد كتب على حسابه في "تويتر": "صورة للشهيد يحيى عياش في ذكرى استشهاده نُشرت على فيسبوك، كانت كفيلة بأن يتم تقييد منشورات صفحة على فيسبوك وحظر لمدة شهر مع التهديد بإغلاق الصفحة، #FacebookCensorsPalestine، #FBCensorsPalestine".
عن النشر" بسبب محاربة المحتوى الفلسطيني، التغريد على تويتر ووسائل التواصل الاجتماعي الأخرى عبر وسم #FBCensorsPalestine، تغطية الحملة والنشر عنها عبر مختلف وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية على أنها خطوة احتجاجية ضد سياسية فيسبوك".
ووثق مركز صدى سوشال مئات الانتهاكات من قبل إدارة موقع فيسبوك، والتي حجبت مئات الحسابات لناشطين ومنصات صحافية وإخبارية فلسطينية بارزة، بالإضافة إلى العديد من الانتهاكات بحق المحتوى الفلسطيني شملت خفض نسبة وصول المنشورات إلى الجمهور على مواقع التواصل، حيث وصل الانخفاض بالوصول إلى نسبة 50 بالمئة، بالاضافة إلى إغلاق حسابات، وحظر صفحات لفترات متفاوتة، وتجميد خصائص الإعلانات.
ورصد المركز أكثر من 1200 انتهاك بحق المحتوى الفلسطيني على مواقع التواصل الاجتماعي، تركز معظمها في فيسبوك، خلال عام 2020.
وأكد مركز صدى سوشال في بيان له، الليلة، أن الانتهاكات خلال العام 2020، تزايدت عدديا بنسبة 20 بالمئة مقارنة بالعام السابق، كما اتخذت أبعادا وأنماطا جديدة أظهرت استهدافا واضحا للمحتوى الفلسطيني على منصة فيسبوك.





التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1