حركة فتح في منطقة صيدا وفصائل منظمة التحرير يحيون يوم الشهيد

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
08-01-2021
تكريمًا لمسيرة الشهداءالأبرار الذين قدموا أرواحهم فداءً لفلسطين، أحيت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صيدا يوم الشهيد بوضع أكاليل من الورد على نصب شهداء مخيّم الميّة وميّة، وذلك بعد ظهر يوم الخميس 7/1/2021 .
شارك بالتكريم عبدالكريم الأحمد عضو قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في منطقة صيدا و عدد من الكادر و عضو قيادة حركة فتح إقليم لبنان آمال شهابي، وأمين سر حركة فتح وفصائل م.ت.ف في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة، وأعضاء قيادة المنطقة، وأمين سر شُعبة الميّة والميّة غالب الدنّان وممثلو فصائل م.ت.ف وفصائل العمل الوطني الفلسطيني وقوات الأمن الوطني الفلسطيني، وهيئة المتقاعدين العسكريين، واللجان الشعبية، والاتحادات والمؤسسات، وحشد كبير من أبناء التنظيم في مخيّم الميّة ومية.
وعلى وقع الأناشيد الوطنية والثورية عبر مكبرات الصوت، انطلقت مسيرة من أمام مقر شعبة المية ومية يتقدمها ثلة من زهرات وأشبال مؤسسة الأشبال والفتوة في مخيّم الميّة وميّة حاملين الأكاليل والمشاركون، وحشد من أبناء شعبنا وصولاً إلى نصب شهداء مخيم المية ومية .
وبعد قراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء الثورة الفلسطينية، ألقى أمين سر حركة فتح شُعبة صيدا مصطفى اللحام كلمةً من وحي المناسبة، قال فيها: إنّ إحياء يوم الشهيد الفلسطيني يأتي تخليدًا للشهيد الأول أحمد موسى الذي ارتبط اسمه بهذه الذكرى وأصبح عنوانًا للثورة الفلسطينية . وتابع: إن التاريخ لا يكتب عن الأبطال في ثورتنا إلا بعد استشهادهم لأنهم لا يضاهيهم أحد بشجاعتهم وعطائهم لأنهم ضحوا بحياتهم من أجل أن نعيش أحرارًا في زمن الخنوع والعبودية في هذا العالم . وأضاف اللحام: إنّ هذا اليوم هو يوم الأنبل منا جميعًا، يوم الذين زرعوا جماجمهم فداءً للأرض ولقدسيتها، وهو يوم الأبطال الذين أضاءت دماؤهم درب الحرية والاستقلال لأقدس جغرافيا .
ثم وضع المشاركون أكاليل من الورد على النصب التذكاري لشهداء مخيّم الميّة وميّة







التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1