حملة الكترونية لمناصرة مذيعة فلسطينية عبّرت عن نبض الشارع وغضبه العارم من عودة العلاقات مع الاحتلال

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
20-11-2020
تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مساء أمس الخميس، مقطع فيديو يحتوي على مقدمة من إحدى المذيعات الفلسطينيات لبرنامجها الإذاعي، إذ عبَّرت خلاله عن نبض الشارع وغضبه العارم إزاء قرار السلطة الفلسطينية بعودة التنسيق الأمني والعلاقات الكاملة مع الكيان الصهيوني.
وقالت المذيعة أسيل سليمان في مقدمة برنامجها (بانوراما راية) عبر أثير إذاعة راية بالضفة المحتلة بغضبٍ مفعمٍ بثورةٍ وشجاعة منقطعة النظير: "جعل الله هذا المساء جحيمًا على من باع وخان ونسق، ثم أعلن ذلك نصرًا، لم تجف دماء الشهيد الأسير كمال أبو وعر بعد، كيف تهادن مع من قتله؟، واصفةً قبول السلطة بتعهد "إسرائيل بالالتزام بالاتفاقيات" بأنه "سذاجة"، والبارحة، وفي خضم انشغال سيادتكم في الإعلان عن نصركم، أصيب الطفل بشار عليان برصاصة مطاطية في عينه، بعدما اقتحم جيش الاحتلال مخيم قلنديا، ذاته الجيش الذي وعد بالالتزام لك سيادة المناضل.. لقد فقد بشار عينه، ومع ذلك يمتلك من البصيرة ما لا تمتلك.. مات أمل دنقل ولكنه قال: لا تصالح ولو منحوك الذهب، تُرى حين أفقأ عينيك ثم أثبت مكانهما جوهرتين أترى؟ هي أشياء لا تُشترى".


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1