زيارة وفاء وعهد لعائلة ومنزل الراحل أبو أمجد الخالدي

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
20-11-2020
لمناسبة مرور أسبوع على رحيل الأسير المحرر علي جمعة محمد أبو أمجد الخالدي ابن الجولان البار وبحضور أفراد أسرته (زوجته وأبناءه) وأهله ومشاركة أصدقاءه من كفر حارب وكوكبة من الأسرى المحررين من الجولان المحتل على رأسهم رفيق عمره الأسير المحرر مدحت الصالح، حيث أقيمت مأدبة غداء على روح المرحوم الشهيد علي جمعة محمد أبو أمجد في منزله بالمزة.
وألقى الرفيق أحمد أبو السعود مسؤول لجنة الأسرى والمحررين في الشتات للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كلمة في هذه المناسبة، تحدث فيها عن مناقب الشهيد وسجاياه داخل الأسر وخارجه و بعد تحريره معاهدًا عائلته وأهله وعموم الأسرى بالمضي على ذات الطريق التي قضى من أجلها كل الشهداء وناضل من أجلها كافة الأسرى داخل سجون الاحتلال الصهيوني الغاصب.
وأكد أن قضية الأسير العروبي علي محمد كانت قضية وطنية وقومية وسورية وإنسانية في آن واحد.
تم تكريم الأسير وتسليم درع الوفاء "درع الحكيم" لعائلة الشهيد، تقديراً لنضالات الشهيد الراحل ومكانته ودوره في صفوف حزبه.
وتم ذلك باسم الأمين العام للشعبية القائد أحمد سعدات ونائبه الرفيق أبو أحمد فؤاد وهيئات الجبهة المركزية وعموم كادرها وأعضائها.
وقام الرفيق وديع أبوهاني أمين سر اللجنة المركزية العامة للشعبية بتسليم درع الحكيم جورج حبش المؤسس لعائلته، حيث أكد في كلمته على مكانة الشهداء وتضحياتهم وقيمهم في ثوابت وثقافة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
وأشادت كلمات الحضور بـ "تضحيات ومواقف الراحل الذي اعتبر قضية فلسطين والجولان هي قضية الأمة العربية المركزية الذي ناضل رفيقنا للرمق الأخير من أجل نصرة و تحرير الأسرى وفلسطين والجولان ومن أجل عودة الحقوق الكاملة لأصحابها الأصليين".


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1