ردًّا على عودة "التنسيق الأمني" "القومي السوري": ندعو شعبنا في فلسطين لضرب الاحتلال بجنوده ومستوطنيه

بوابة الهدف الإخبارية
19-11-2020
أدان الحزب السوري القومي الاجتماعي عودة "السلطة الفلسطينية" إلى ما يسمّى التنسيق الأمني مع الاحتلال الصهيوني، وهو الذي يهدف بالأساس إلى استخدام أجهزة السلطة لقمع أبناء شعبنا الفلسطيني، المصمّمين على مواجهة الاحتلال وضربه في الضّفة الغربية وفي الداخل المحتلّ.
وشدّد الحزب، في بيان له، على رفضه "تحويل الموقف الفلسطيني الرسمي من الاحتلال إلى ورقة مبارزة مع الرؤساء الأميركيين على حساب المسألة الفلسطينية" داعيًا "السلطة فوراً إلى وقف كل أشكال التنسيق مع العدو، ومساعدة أبناء شعبنا الفلسطيني على استهداف الاحتلال في كل بقعة من أرضنا المحتلة، بدل الوقوف حاجزاً بين المقاومين والمحتلّين".
وتساءل "ماذا تتوقع السلطة من الاحتلال الذي نكث بكل الاتفاقات الوهمية السابقة، وأمعن تهويداً وقتلاً بشعبنا وأعلن يهودية الدولة بما فيها تهويد القدس وضمّ الجولان السوري المحتل؟ فالعدو يراهن دائماً على أي تراجع رسمي فلسطيني، ليسرّع في مسلسل التطبيع الجاري مع بعض الدول العربية، التي تتذرّع بالموقف الفلسطيني كي تُمعن أكثر في التآمر على فلسطين، وتستخدم الأموال في الضفة وغزّة كيف تفرض على الفلسطينيين نهج الاستسلام".
وعليه، دعا الحزب السوري "شعبنا في فلسطين المحتلة، ردّاً على كل المشاريع والصفقات المعدّة سلفاً لإنهاء المسألة الفلسطينية، إلى ضرب الاحتلال بجنوده ومستوطنيه، حيث أمكن، وبكل الوسائل الممكنة".


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1