اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية تزور لجنة حي الطيرة

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
23-10-2020
زار وفد من اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية لجنة حي الطيرة، في مكتبها في مخيم عين الحلوة، وقد ضم الوفد مسؤولها في منطقة صيدا عبدالكريم الأحمد وأعضاء قيادتها أبو حسام و أبو غالب، حيث استقبلهم أمين اللجنة حسين عبدالغني وعدد من أعضائها، وذلك في إطار التواصل الدائم والعمل المشترك يوم الخميس 22/10/2020
خلال اللقاء قدم مسؤول اللجان العمالية في منطقة صيدا عبد الكريم الأحمد شرحا وافيا عما تقوم به اللجان العمالية منذ اِنتشار جائحة الكورونا، من رش وتعقيم في الأحياء والقواطع منذ 16/3/2020 ومازالت تقوم بواجبها في العمل الوطني الاجتماعي، برغم الإمكانيات المتواضعة التي تملكها، وهذا ينطلق من برنامجها الاجتماعي الخدماتي ومن قناعاتها بأن لشعبنا حق علينا و يجب أن نكون بمستوى المسؤولية تجاهه، كما وزعت اللجان العمالية برشورات توعوية في المخيم تشير إلى خطورة جائحة كورونا و طرق الوقاية منها.
كما بحث المجتمعون نقاط عدة أهمها ما يتعرض له شعبنا من مؤامرات تحتم وحدة الكل الفلسطيني، و تحقيق الوحدة الوطنية الحقيقية المرتكزة على برنامج سياسي واضح، والتحلل من اتفاق أوسلو و سحب الاعتراف بالكيان الصهيوني، وممارسة أشكال النضال كافة وعلى رأسها الكفاح المسلح. كما تم بحث الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا في ظل تقليصات وكالة الأنروا على الصعد الصحية والتربوية و الاجتماعية والإغاثية في ظل جائحة الكورونا، وما يترتب عليها من متابعة المصابين بالكورونا ومعالجتهم و حجرهم وتأمين الأدوية لهم و الدعم الإغاثي.كما بحثت معاناة شعبنا التي تفاقمت بفعل قرارات وزير العمل السابق كميل أبو سليمان، وبفعل تداعيات الحراك في لبنان على مجمل الحياة اليومية للعمال الفلسطينيين، في ظل عدم توافر فرص العمل، وازدياد البطالة وغلاء الأسعار، وذلك في ظل غياب المرجعيات السياسية عن تحمل مسؤوياتها المباشرة . و تطرق البحث حول فايروس كورونا و الخطورة الصحية التى يشكلها هذا الفايروس على المخيمات لا سيما ان سبل عيش اللاجئين ضئيلة، واكتظاظ المنازل والتصاقها بعضها ببعض وحالات الفقر الشديد، وتم تأكيد ضرورة رفع حالة الطوارئ لدى الجميع، لأنه اذا انتشر هذا الفايروس القاتل فى المخيمات ستكون نتائجه كارثية، وتهدد حياة الآلاف من اللاجئينن. كما طالبوا وكالة الأنروا ومنظمة التحرير الفلسطينية، والهيئات الصحية كافة متابعة الأوضاع الصحية لشعبنا الفلسطيني. و كد المجتمعون بضرورة استكمال برنامج ترميم البيوت الآيلة للسقوط من قبل الأنروا آخذه بالاعتبار ارتفاع سعر صرف الدولار، واِرتفاع أسعار المواد المستعملة بالترميم، وطالبوا أن يعاد النظر بقيمة المبالغ التي تصرف من قبل الأنروا لعائلات العسر الشديد في ظل ارتفاع الأسعار، مع المطالبة بإعادة النظر بببرنامج الشؤون الاجتماعية المجمد منذ عام 2015


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1