تصفية آلة القتل: ١٧ أكتوبر يوم لإنسانية الصراع

بوابة الهدف الإخبارية
17-10-2020
على أهمية كل تفصيل في عملية تصفية الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين للمجرم الصهيوني رحبعام زئيفي، والتي عالجتها الكثير من النصوص بتناول شجاعة المنفذين وجودة التخطيط، وهي أمور لا يكفي التسليم بها ضمنيًا ويشكل الوقوف عندها أهمية خاصة توضح حقيقة معدننا كشعب يقاتل لأجل حريته، لكن القيمة الأساسية كانت في قرار الجبهة بتصفية وزير صهيوني مع إدراكها الكامل لكل الأثمان التي ستدفعها الجبهة.
لأسباب عدة جرى تناول الصراع مع العدو الصهيوني وتوصيفه كصراع سياسي، وتناول الكفاح الفلسطيني المسلح كمعركة عسكرية ضد القوات العسكرية للاحتلال، هذا الوصف حمل اختلال عميق، ارتباطًا بطبيعة المشروع الصهيوني وحقيقته، ففي حالة المشروع الصهيوني نتكلم بالأساس عن أيديولوجيا فاشية تسعى بوضوح للإبادة لا للاحتلال والهيمنة فحسب، أقامت منظومتها على أرض فلسطين من خلال التطهير العرقي وطرد أصحاب الأرض، وهنا أصبحت الصفة السياسية قاصرة عن وصف الصراع أو الكيان، فهذا ليس مشروع سياسي أو دولة تصارعك على حدود مشتركة، هذه منظومة قامت وتطورت واكتسبت ملامحها وفقًا لمحدد أساسي وهو أولوية وجود الصهيوني على حساب وجود غيره، واستباحة كل أشكال الإجرام والإرهاب والاستغلال.


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1