غنومي:الأنروا تمعن في تعذيب اللاجئين في مخيم نهرالبارد

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
09-10-2020
اعتبر أمين سراللجان الشعبية في منطقة الشمال أن فشل اجتماع الفصائل واللجان الشعبية مع الأنروا وللمرة الثانية في أقل من أسبوع أن الأنروا ماضيه في افساد حياة أهالي مخيم نهرالبارد ..
وقال غنومي خلال مقابلة لموقع بوابة اللاجئين اليوم الجمعة ٢٠٢٠/١٠/٩ أن ترك العائلات التي لم يتم اعمار منازلها دون بدل ايجار يعني انها تدفعهم الى الشارع في وقت قررت اخلاء المساكن المؤقتة (البركسات)حيث لم ينجز مشروع اعمار المخيم منذ ١٤ عاما وتبقى من المشروع حوالي ٣٠% وقال غنومي أن ادارة مشروع اعادة الاعمار تتخبط في عدم قدرتها على ايجاد حل للمياه المالحة منذ ٧ سنوات وتهدر الاموال على حفر ابار ولا تطبق المعايير والمواصفات وهو ما يستدعي التحقيق مع هذه الادارة الفاشلة وعزلها
وتابع غنومي أنه بالرغم من معاناة التشرد فان العائلات تغرق بديون الايجارات منذ سنوات وتستكثر عليهم ادارة المشروع اعطائهم حقهم في المساحات والباطون والطوابق ..
غنومي استهجن أن مشروع اعادة اعمار مخيم لا تزيد مساحته عن كيلو متر واحد لم يتم انجازه خلال ١٤ عاما وربما نحتاج الى ٢٠ عاما وهو استمرار في هدر الاموال واغداق الرواتب للموظفين الاجانب في وقت تترك الأنروا أبناء المخيم لا يستطيعون تأمين لقمة العيش وكل يوم تجوب المخيم فرق المتطوعين لتأمين تبرعات للمحتاجين وللمرضى .. والأنروا تتفرج على ذلك وقد يموت المرضى في المشافي نظرا لعدم تقديم الأنروا للتغطية الصحية ..
أن المدير العام للأنروا والذي رافقته منسقة الشؤون الانسانية للأمم المتحدة الى مخيم نهر البارد قد حضر بزيارة بروتوكوليه في حين أنه يعلم أن اجتماعا مع مدير المنطقة ومدير مشروع اعادة الاعمار سبق زيارته قد مني بالفشل لأن الأنروا لم تلبي الحد الأدنى من مطالب أهالي المخيم والتي تتلخص بدفع بدلات ايجار للعائلات التي لم يتم اعادة منازلها وايجاد حل للعائلات التي كانت تقيم بمحاذاة النهر والعمل على حل سريع لمشكلة للمياه المالحة وتوفير تغطية صحية كاملة وصرف مساعدات شهرية لجميع العائلات
هذا بالاضافة لتحريك ملف تعويضات المخيم الجديد واعادة اعمار الابنية المهدمة


التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1