رابطة الشهيد وفيق وفيق منصور العمالية تضع إكليلًا من الزهر على ضريحه في ذكرى استشهاده

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان
26-07-2020
لمناسبة مرور سبعة وعشرين عامًا على استشهاد الرفيق وفيق المنصور الذي استشهد على يد المأجورين العملاء، وضعت رابطة الشهيد وفيق منصور العمالية إكليلًا من الزهر على ضريحه، في مقبرة عين الحلوة، بمشاركة أخيه حسين منصور، و بحضور عدد من أعضاء قيادة منطقة صيدا للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، و عدد من أصدقاء الشهيد ورفاقه وعدد من الأعضاء، وذلك يوم السبت في 25/7/2020.
وقد ألقى كلمة أصدقاء الشهيد، مسؤول العمل النقابي والجماهيري للجبهة في لبنان عبداللة الدنان، قال فيها: غيابك جسدي، لكنك لم تغب روحا، فأنت حي في قلوبنا وفي عقولنا. سبعة و عشرون عاما مضت على استشهادك، ونحن متمسكون بمبادئك، فقد أعطيت كل وقتك و حياتك من لفلسطين".
وتابع، أبو محمد، لا تكفي كل كلمات الرثاء لإعطائك جزءًا من حقك ، حيث تتلعثم الكلمات امامك و أنت تنتصب أمامي بعنفوانك، بقتالك ضد العدو الصهيوني، و أتذكرك عندما كنا في معتقل أنصار حيث كنت متفائلا، و تقول:" غدًا سنخرج من المعتقل وتتحرر فلسطين".
ثم كانت كلمة لرابطة الشهيد وفيق منصور العمالية، ألقاها مسؤولها عبدالكريم الأحمد، قال فيها:" لقد آمن رفيقنا بفكر العمال والكادحين، و كان انتماؤه صادقًا خلال مسيرته النضالية، حيث كان متفانيا بعمله المكلف به، متواضعا و خلوقا ، و الرفيق الشهيد وفيق منصور لم يغادر ميدان النضال في أصعب و أخطر المواقف حتى غيابه القسري و غيابه عنا جسدا. رفيقنا الشهيد وفيق منصور كان خلوقا في تعامله مع رفاقه و مع أبناء شعبنا، فقد جسد القيم الثورية التي آمن بها، قيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حيث كان رفيقنا ثوريا شجاعا في التعبير عن مواقفه الوطنية ومواقف حزبنا، و في الدفاع عن أبناء شعبنا، و في المقدمة منهم الفقراء و العمال".
وتابع عبدالكريم، إن الجبهة الشعبية وفية لشهدائها ولشهداء فلسطين على الدوام، وكان لنا شرف تسمية منظمتنا الحزبية باِسمه، وهذا جزء بسيط من الوفاء للشهداء الذين قدموا أغلى ما يملكون في سبيل مبادئهم وقيمهم، وفي سبيل الحرية وتحرير فلسطين.
شهيدنا المناضل وفيق منصور، نحن رفاقك ومحبوك، نعاهدك و نعاهد الشهداء كافة أننا سنبقى على عهدكم سائرين، قابضين على الجمر، متمسكين بالمبادئ والقيم المثلى التي آمنا بها سويا، نذود عن شعبنا في المخيمات، وأعيننا شاخصة نحو فلسطين، وإن فلسطين ستتحرر بالوحدة و المقاومة و بدماء الشهداء










التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها


الأسم *
البريد الألكتروني
البلد *
التعليق *
رمز الحماية: أكتب الثلاثة أرقام السوداء فقط captcha image
New Page 1