New Page 1

في حُمَّى التغريب، واقتباس الطوطم الاستشراقي كمُسَلَّمة ببغاوية، يبدو كلُّ مختلفٍ غريبًا هنا، وقد يُنظر إليه سلفًا بعين الشك حتّى! استباقًا للنيل من جهود واستخلاصات فتح غطاء العقل وخروجه من صممه، لهذا يُعدُّ من غير المألوف ذاك التغريد الخارج عن سياق المعهود تاريخيًا، باعتباره ضربًا من صدم العقل الساكن، وهذه الغاية الأولى من الحالة التنويرية، وقد تناسى العقل العربي - عقلنا – مرارًا أنَّ كُلَّ سائدٍ كان مستحدثًا في لحظته يومًا


ليس كافياً القول إنك صاحب الحق، بل الأهم هو كيف تتمسك بحقك، وتدافع عنه وتحميه، وليس واقعياً الرهان على ميزان العدالة في العالم لنيل الحقوق، فالعدالة في مقاييس الهيئات الدولية يتحكم فيها الأقوياء، يخدعون بها الضعفاء، ويضللون الأتباع والمهزومين. الحق لا يناله إلا الأقوياء ولن يحققه إلا من يقاتل ويضحي في سبيله. انطلاقاً من هذه الخلفية، برز تياران في مسيرة الثورة الفلسطينية ما قبل النكبة وما بعدها؛ التيار الذي يميل إلى المساومة


في المرات القليلة التي التقيت فيها الشهيد القائد ابو علي مصطفى الامين العام السابق للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، سواء في لقاءات ثنائية، أو في اجتماع القيادة المشتركة الفلسطينية – اللبنانية قبيل الغزو الصهيوني عام 1982، لم يكن صعبًا أن اكتشف في الرجل ميزات قيادية رفيعة، ومعدناً خاصاً من السجاعة والحكمة والالتزام المبدئي. رأيت في أبي علي توازناً خلاقاً بين الصلابة المبدئية والمرونة السياسية ، بين الالتزام التنظيمي والنهج الو


ما أن اندلعت الانتفاضة الثانية بعد عام تقريبًا من عودة الشهيد أبو علي مصطفى ، حتى رأى أابو علي يومها أنه لا بد من صوت إعلامي يعبر عن مفاعيلها وأهدافها في الوطن، لم تكن الإمكانات يومها تسمح أن يبنى جهاز إعلامي كامل في ظل أولويات أخرى خلقتها الانتفاضة وعملية إعادة البناء، فكان أن شرعنا بإصدار نشرة شهرية بعنوان "الانتفاضة مستمرة"، هذه النشرة اعتمدت على أقلام متطوعين أو اقتباس بعض المقالات والتحليلات من مواقع عربية وفلسطينية أخر


الشّهداء يطالبون بدمهم إذا ضاع، فالتّضحيّة لم تكن هدرًا، أو رمزًا مبهمًا. ذات حرب كتب يومياتها محمود درويش، عن شهيد مضى ليقول للوطن:" لن أغترب عنك ثانية، وبقيت ذاكرة الدّم حاضرة في الأغاني، والأناشيد، والبيانات، لكنها مفتوحة بدروسها على النسيان. فما أجملنا شهداء في جوقة الطّرب، والخطب، ولعلعة الشّاشات!، وما أقبحنا لاجئين! نلملم جراحنا على أبواب المنافي الباردة". المدينة الحذرة من غضب الفقراء، وأنين ألم المخيمات، ومن يأس أ


تمرّ الذكرى الثامنة عشرة على استشهاد قائد فلسطيني استثنائي, تجلّت فيه كل صفات وسجايا المناضل الثوري الذي لم يعرف طريقًا للحياة والعزّة والكرامة, إلا عبر طريق النضال الثوري, استثنائيًا في كل مراحل حياته الكفاحية, واستثنائيًا في ثباته وشجاعته، وعنفوانه، واستثنائيًا في قوة منطقه الوطني والثوري، واستثنائيًا في وضوحه وشفافيته في قول الحقيقة حتّى حين يكون علقمها أكبر مرارًا، لا يخشى لومة لائم، لا يعرف معنىً للمجاملة والنفاق والتسا


ظم وفد من رابطة " فلسطين ستنتصر" والحملة الدولية، يوم الأحد، زيارة للأسير المناضل جورج عبدالله في مكان احتجازه في سجن "لانيمزان" الفرنسي. وأكَّد متحدث في رابطة "فلسطين ستنتصر" أن "الزيارة استعرضت آخر المستجدات الراهنة، ومجريات الأحداث في المنطقة العربية وخصوصًا في فلسطين و السودان "، مُضيفًا أن "الرفيق عبدالله أبدى اهتمامه بما يجري في السودان، مؤكدًا دعمه لأهداف ومطالب الشعب السوداني العادلة في الانتقال السلمي الديمقراطي، م


بدعوة من الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد، وتحت عنوان: " الحقوق الإنسانية والاجتماعية والمدنية للاجئين الفلسطينيين في لبنان"، انعقد مساء الإثنين 22 تموز، في مركز معروف سعد الثقافي لقاء موسع لبناني فلسطيني مشترك. شارك في اللقاء إلى جانب سعد ممثلون عن الأحزاب والفصائل السياسيةاللبنانية و الفلسطينية، والهيئات الاجتماعية والنقابية والنسائية والشبابية، ومنظمات المجتمع المدني، واللجان الشعبية، والفاعل



يجب ان ينظر للوجود الفلسطيني في لبنان على انه وجود لإخوة وأشقاء يحتاجون من لبنان الى كل الرعاية والاحتضان وحسن الاستضافة، وبالتالي فلا يجوز التعامل معهم على انهم أجانب تطبق عليهم القوانين التي يخضع لها غيرهم من غير اللبنانيين خصوصا وأنهم مستمرون بالتواجد منذ سنوات طويلة ليس بإرادة منهم بل بسبب احتلال ارضهم وطردهم منها. إننا نرى أنه لا بد من تشريعات خاصة ترعى العمال الفلسطينيين يلغى من خلالها طلب اجازة العمل على ان يستبدل بإ


وجه سيادة المطران عطا الله حنا نداء حاراً إلى المرجعيات السياسية والدينية في لبنان بضرورة العمل على تقديم ابسط الخدمات الانسانية للاجئين الفلسطينيين هناك٠ القدس – وجه سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح اليوم نداء حاراً الى كافة المرجعيات السياسية والروحية اللبنانية بضرورة الاهتمام بمنح الحقوق المدنية لكافة اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات لبنان . ان اخوتنا اللاجئون الفلسطينيون في مخيمات


غسان كنفاني فكرةُ تدحرجت وتحولت إلى أفكارٍ تناثرت في عدة مواقع فأنتجت غسان الإنسان المدرّس الفنان المفكر الناقد الثائر الأديب الإعلامي القائد السياسي. غسان الإنسان ادرك معانيها عندما رسم صورة الموزة على لوحة الصف وسأل تلاميذه عنها، فلم يستطيع أيّ منهم الإجابة عن ماهية الصورة، من خلال الصمت الذي ساد المكان أدرك غسان أن سؤاله لم يكن في مكانه، كيف يسال أطفال المخيم عن موزةٍ، حاول أن يجمع شتاته الذي تناثر، ولكنّ قطر اتٍ ماء


في حوار أجراه المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان عضو مكتب العلاقات العربية والإسلامية في حركة المقاومة الإسلامية- حماس، القيادي علي بركة حول اعتقاله إبان الاجتياح الإسرائيلي للبنان في العام 1982، قال:" عندما بدأ الاجتياح الصهيوني في العام 1982 للبنان كنت في الصف الرابع المتوسط، وآخر يوم دراسي كان لنا في مدرسة فلسطين، بمخيم برج الشمالي، جنوب لبنان، في الثالث من شهر حزيران، وكان ذلك يوم الخميس، ففي الرابع


قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين كايد الغول:" إن من شارك من الدول العربية في ورشة البحرين سيدفع ثمن المشاركة على حساب سيادته الوطنية"، داعيًا إلى وقف أي انحدارات سياسية وإعادة دعم الشعب الفلسطيني لحماية مصالحهم الوطنية والقومية. وأضاف الغول في مقابلة نشرها موقع "الشروق" الجزائري: "مشاركة أي بلد عربي في ورشة البحرين رغم اتضاح مخاطرها، وتجاوز الموقف الفلسطيني الموحد، يعكس موقفا خطيرا خاصة أن مخرجات الورشة ي


خلال المؤتمر الذي عقد في أوتيل أرمادا ببيروت اليوم في 24/6/2019، والذي أتى تحت عنوان:" منتدى السيادة من أجل السلام والازدهار، رفضًا لمؤتمر البحرين الذي يشكل إطلاق مشروع صفقة القرن لبيع القضية الفلسطينية، كانت كلمة للأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد، قال فيها: اسمحوا لي في بداية كلمتي أن أتوجه بالتحية للشعب البحريني الشقيق، ولقواه الوطنية. هذا الشعب الذي وقف إلى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، كذ