New Page 1

هموم العراقيين تجمعهم وتوحد موقفهم في المطالبة بحكم عادل يقوم على انصاف هذا الشعب العظيم التي توالت عليه النكبات في الخمسين أو الستين سنة الاخيرة، فجعلته يخسر مكانته ودوره. عرفت العراق أول مرة صيف العام 1964، وكانت بغداد تعيش في ظل الحكم الذي خلع "ماكو زعيم الا كريم" أي الزعيم عبد الكريم قاسم الذي كان بطل التغيير وانهاء الحكم الملكي فيصل الثاني واعوانه من السياسيين القدامى بعنوان نوري السعيد، وقد تم "اعدامهم" سحلاً في الشوا


بمشاركة وفود يسارية، المانية، وتونسية، ولبنانية، وفلسطينية، وكردية، وتركية، ومغربية، تم افتتاح مؤتمر ( ICOR) للشرق الاوسط وشمال افريقيا، وذلك في 28،29 / ايلول 2019، ببيروت، في فندق (دور وي )، وقد تم افتتاح المؤتمر بكلمة للرفيقة مونيكا رئيسة الايكور (ICOR) وهو المؤتمر السنوي الرابع ، حيث اكدت فيها على حق المصير للشعوب والديمقراطية، وقد كانت الكلمة الرئيسة للمؤًتمر في الجلسة الافتتاحية للجبهه الشعبية لتحرير فلسطين، ألقاها ا


قالت عضو اللجنة المركزية لفرع لبنان للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، سمية مبارك:" إن أيدي رفاقنا قادرة على إيلام العدو الصهيوني مجددا، محذرة جيش احتلاله، وأجهزته العنصرية من استمرار تعذيب وتهديد حياة الرفيق الأسير سامر عربيد ورفاقه الأسرى. كلام مبارك جاء خلال اللقاء التضامني الذي نظمته الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، وذلك يوم الأربعاء ٢٠١٩/١٠/٢ في قاعة الشهيد نبيل السعيد، بمخيم


أحيا الحزب السوري القومي الاجتماعي الذكرى ٣٧ لعملية الويمبي التي نفذها البطل خالد علوان، وذلك في قلب مدينة بيروت، وفي مكان العملية قي شارع الحمرا، بحضور حشد سياسي وحزبي وشعبي لافت، وقد كانت كلمة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ألقاها مسؤولها في لبنان مروان عبد العال، استهلها بالقول:" ما الذي يجعلنا نقف اليوم لتقديم التحية لـ"عملية الويمبي" التي وقعت منذ زمن، و نفذها البطل خالد علوان ؟ الإجابة هي أن نذكر أنفسنا


خلال ملتقى دعم المرأة الفلسطينية الفلسطينية الذي انعقد في بيروت، مبنى الجمعيات، خلف جامعة المصطفى (ص) العالمية، وذلك يوم الخميس في 26 أيلول 2019، وذلك تقديرًا للدور الهام الذي لعبته المرأة الفلسطينية في كل هبات الشعب الفلسطيني، وانتفاضته المستمرة، وتعزيزًا ودعمًا لمشاركتها الفاعلة في مواجهة محاولات تصفية القضية عبر صفقة القرن وأعمال التطبيع الخيالية. وقد حضر الملتقى عدد من الشخصيات الفاعلة، ومسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلس


قال عضو قيادة الجبهة الشعبية في منطقة الشمال جمال أبو علي:" إن وزير العمل اللبناني اتخذ قراره ضد العمال الفلسطينيين، بدعم من أحزاب ووزراء، داعيا مؤيدي القضية الفلسطينية للوقوف الى جانب حقوق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بالفعل، وليس بالقول فقط، موجها التحية للنائبة بولا يعقوبيان لموقفها الوطني والإنساني. كلام أبو علي جاء في المسيرة الجماهيرية والكشفية التي تم تنظيمها، في مخيم نهرالبارد، بدعوة من الفصائل، واللجنة الشعبية ،وا


قال مروان عبد العال مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان إن العدو الذي قام بذبح فلسطين مازال يمضي في جريمته لذبح فكرة فلسطين وحق فلسطين وشعب فلسطين. لذلك نحن نقاوم اليوم تداعيات نتائج هذه الحرب على الفلسطيني قبل وبعد ، في المخيم والشتات كما فوق ارض وطننا الذي لا وطنا لنا سواه جاء ذلك ضمن برنامج الوفود الأجنبية المشاركة في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا، التي تقيمها لجنة "كي لا ننسى صبرا وشاتيلا" كل عام، وذلك في مخيم نهر البارد في شمال


يصادف اليوم الذكرى 37 لمجزرة صبرا وشاتيلا التي وقعت في 16 أيلول من العام 1982، في مخيميْ صبرا وشاتيلا بلبنان. مذبحة صبرا وشاتيلا، من أسوأ ما شهد العالم من المذابح، نفّذتها المجموعات الانعزالية اللبنانية، المتمثلة بحزب الكتائب اللبناني وجيش لبنان الجنوبي والجيش "الإسرائيلي"، في مخيميْ صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين، واستمرّت ثلاثة أيام. عدد القتلى في المذبحة غير معروف، وتتراوح التقديرات بين 750 و 3500 قتيل من الرجال والأط


من الطبيعي أن استثنائيةُ الوضع الفلسطيني الداخلي تجعله باستمرار مادةً خصبة للتناول والنقاش، وكلمات من نوع؛ استثنائية، ومفصلية، ونوعية، لا تُلقى جزافًا، كون الاستحقاقات التي تترتب عليها تاريخية، خاصة وأنَّ الاستحقاقات التاريخية كحصيلة، هي من طبيعة تدرجية – تراكمية، حيث إنَّ نتائج المرحلة المطلوب أنْ يتم الوصول إليها تتشكل فعلًا في أحشاء المرحلة التي سبقتها. كثيرًا ما يتم تداول القول المأثور عن إننا نمر "بأيام تساوي سنوات"، و


أكد عضو القيادة السياسية الفلسطينية المشتركة في لبنان، ومسؤول العلاقات السياسية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أبو جابر لوباني، أن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني في لبنان، من سياسات، وإجراءات تمس حياته، ووجوده، ومستقبله هي سياسات وإجراءات ظالمة لا يمكن السكوت عنها. وأضاف في كلمة ألقاها، باسم الفصائل الفلسطينية، واللجان، والمؤسسات، والهيئات، والاتحادات خلال المسيرة الجماهيرية التي شهدها مخيم البرج الشمالي، في جمعة الغضب التاسع


أكد عضو اللجنة المركزية الفرعية، ومسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في صور أحمد مراد ان الشعب الفلسطيني في لبنان يسعى لأوسع التفاف لبناني رسمي وشعبي، من مختلف القوى، والمكونات السياسية والاجتماعية، لتبني مطالبه الاجتماعية والإنسانية ويستجيب لها . وفي كلمته التي ألقاها باسم الفصائل الفلسطينية، واللجان، والاتحادات، والمؤسسات دعا مراد خلال الاعتصام الجماهيري، في جمعة الغضب الثامنة، احتجاجاً على قرارات وزارة العمل اللبنانية،


حذّر مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، مروان عبد العال، من ظاهرة "نزف اللاجئين الفلسطينيين من لبنان"، الذي بات يُشكّل ظاهرة خطيرة جدًا على القضية الوطنية، بما فيها حق العودة. ويبلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين المُسجّلين لدى "الأونروا" في لبنان 450 ألفًا، لكن الإحصاء الأخير للمُقيمين منهم فعليًا على أرض هذا البلد يُظهر أنّ العدد هو 170- 200 ألفًا فقط. وفي هذا الصدد، أوضح عبد العال، أن "نزف اللاجئين الفلسطينيين من لب


أكّد المسؤول السياسي في منطقة صيدا في "​الجبهة الشعبية​ لتحرير فلسطين" أبو ​علي حمدان​، عقب زيارته على رأس وفد من الجبهة، مسؤول منطقة صيدا في ​"​حزب الله​"​ ​الشيخ زيد ضاهر​، "وقوف "الجبهة الشعبية" إلى جانب المقاومة في وجه أيّ اعتداء على ​لبنان​". ولفت إلى أنّ اللقاء كان فرصة للتباحث في الأوضاع الأمنيّة والسياسيّة كافّة في ​لبنان،​ وما تتعرّ


في مثل هذا اليوم امتدت يد الغدر الصهيونية لتغتال القائد الوطني والقومي الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو علي مصطفى، هذا القائد الاستثنائي الذي لم يحِد يوماً عن الهدف أو يتقاعس في المسير نحوه، بل تمترس على قيد الهدف حد الشهادة. إنّ الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهي تُحيي الذكرى الثامنة عشرة لاستشهاد القائد أبو علي، ووفاءً لتجربته الوطنيّة الغنيّة؛ فإنها تدعو كل الوطنيين إلى تمثّل هذه التجربة التي جسّدها على مدار س


أكد مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في منطقة صور، أحمد مراد أن الشعب الفلسطيني في لبنان، وهو يواصل تحركاته الاحتجاجية ضد القرارات الظالمة التي تهدد وجوده، ومستقبله، ولقمة عيشه , فإنه منفتح تماماً على أي حوار لبناني – فلسطيني، جاد ومسؤول لمعالجة تداعيات إجراءات وزارة العمل اللبنانية، كما كل ما يتعلق بحقوقه المدنية والاجتماعية, مؤكداً في الوقت ذاته رفض الشعب الفلسطيني محاولات تضييق الخناق حول عنقه ولن يقبل أن يموت بصمت .