New Page 1

أحيت جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية فرع لبنان، بالتعاون مع حزب الله قطاع الجبل، يوم القدس العالمي في مجمع البحار، بوادي الزينة، بحضور مسؤول حزب الله في قطاع الجبل الحاج بلال داغر، ومسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان مروان عبد العال، وممثلي القوى اللبنانية والفلسطينية، وجمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية ممثلة برئيس الجمعية عبد الرحمن جاسم، وأعضاء الهيئة القيادية، وليد جمعة، والشيخ سليم حجاب، وإبراهيم أبو رياض، و


زار وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، تقدمه مسؤول العلاقات السياسية للجبهة في لبنان أبو جابر، مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، وأمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود، ونائب رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية في لبنان الدكتور بسام حمود. وقد جرى البحث خلال اللقاءات بالأوضاع في الأرض المحتلة، والقصف الوحشي للعدو الصهيوني على قطاع غزة، والتطورات الأمنية الخطيرة والمتلاحقة الناشئة عن العدوان الصهيوني


بدعوة من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وأصدقاء المناضل كوزو أوكاموتو، وُضع إكليل من الزّهرعلى ضريح شهداء عملية اللد البطولية، وذلك يوم الأربعاء في 30-5-2018، إحياء للذكرى الـ 46 لمرورها، بحضور مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان مروان عبد العال، ومسؤول العلاقات السياسية للجبهة في لبنان أبو جابر، وبطل عملية اللد المناضل الأممي كوزو أوكاموتو، والمحامية فداء عبد الفتاح، والسفير الكوبي في لبنان، وعدد من قيادات، وكوادر، و


لمناسبة الذكرى السبعين لنكبة الشعب الفلسطيني، أقامت نواة- مركز التضامن الاجتماعي، ومنظمة الشبيبة الفلسطينية، ندوة سياسية تحت عنوان (فلسطين ، ما قبل و ما بعد صفقة القرن مصير اللاجئين)، وذلك يوم الخميس في 17/5/2018، في قاعة الشهيد ناجي العلي، بمخيم عين الحلوة. حضرها ممثلو فصائل العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني، والتيار الإصلاحي الديمقراطي، وشخصيات وطنية، وقيادة وكوادر منطقة صيدا في الجبهة الشعبية. وقد تحدث خلال الندوة الر


من قلعة الشقيف إلى فلسطين تحية عز وإباء


في مقابلة معه عبر إذاعة صوت الشعب، وجه مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، مروان عبد العال التحية لفلسطين ولأبنائها البررة الذين يتمسكون بالأرض، ويرفعون راية النضال، والكفاح، والمقاومة منذ النكبة وحتى اليوم، مشيرًا إلى تكرار النكبة، بنقل السفارة الصهيوأمريكية إلى القدس المحتلة . مؤكدًا على أن النكبة ما زالت مستمرة، وهي صورة عن الهزيمة وأسبابها التي ما زالت قائمة، بخاصة أننا اليوم نرى التحالف ذاته الذي أنشأ هذا الك


إحياءً للذكرى السبعين للنكبة، ورفضًا لنقل السفارة الأميركية إلى القدس، وبدعوة من حركة فتح، أقيم عصر اليوم الثلاثاء مهرجان سياسي حاشد في مخيَّم الرشيدية . حضر المهرجان سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور، وممثِّلو فصائل "م.ت.ف"، والقوى، والأحزاب الوطنية، والإسلامية اللبنانية، واللجان الشعبية والجمعيات والمؤسّسات اللبنانية والفلسطينية، وحشدٌ من المشايخ، ورؤساء البلديات، والمخاتير، والفعاليات. وبعد عزفِ النشيدَ


عقد لقاء تضامني في 14/5/2018، مع المناضلة منال التميمي، ولمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، في دار الندوة ببيروت، حيث كانت كلمة لمسؤول العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أبو جابر، استهلها بالترحيب بالمناضلة منال التميمي، وبالأسيرين أسامة، ومجد التميمي، إضافة إلى الأيقونة عهد التميمي، وكذلك إلى كل الأسرى، وفي مقدمهم الأمين العام للجبهة الشعبية، أحمد سعدات، والمناضلة خالدة جرار، وإلى السبعة آلاف أسير الذين قدم منهم


أتينا في زمن الخيام والزينكو، حين كان التذكُّرُ أوّلَ مقاومةٍ للنسيان. حينها، كان أجدادُنا يَجلسون ويتحدّثون عن فلسطين والنكبة والتاريخ. ومنهم، انتقلت الذاكرةُ من جيلٍ إلى جيل، واختلط الواقعُ فيها بالخيال. فاستحضرنا حياةً لا نعرفُها ــ ــ أمكنةً وأشخاصًا وقيَمًا وشواهدَ وثمارًا لا تشبه بطعمها أيَّ شيءٍ نذوقُه اليوم. ذاكرتنا، التي تقارن بين القَبْل والبَعد، تختزن تاريخًا مَحكيًّا عن بطولات الرجال الأوائل: هبّة 1929، وثورة 19


تلك الزّيتونة الّتي تركها جدّي في( البلاد) كما كان يقول، كانت معطاء على الدّوام، لم تبخل علينا مرّة في شيء. كانت مرتعًا للعبنا عندما كنّا صغارًا، وكانت ظلًّا لنا، عندما كنّا نحام بغدٍ، ونحبّ، وكانت ملجأنا عندما كانت تضيق بنا سبل الحياة. في موسم العطاء، كانت تدرّ علينا من خيراتها، فنغرق في زيتونها. لم يكن زيتونها وحده هو الّذي يعطينا الخير، بل كانت لقاءتنا نحن أهل البلد هي الخير كلّه. يا جدّي، في موسم قطاف الزّيتون، كان ال


قال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أبو أحمد فؤاد، فجر اليوم الخميس،إن ما يحصل الآن على جبهة الجولان السوري المحتل هو رد بحجم العدوان الصهيوني الأخير على الأراضي السورية. وأكد أبو أحمد فؤاد عبر قناة الميادين، أنه "من الواضح أن محور المقاومة لديه بنك معلومات دقيق جدًا"، مُشدّدًا على أن "الجبهة الشعبية على أتم الاستعداد للمشاركة إذا تطوَّر الوضع على كافة الجبهات". ودعا إلى تشكيل غرفة عمليات مشتركة يكون من ضم


تحت عنوان: "اللاجئون الفلسطينيون وتحديات صفقة القرن بعد 70 سنة على النكبة"، حيث يحيي الفلسطينيون في الداخل والشتات، في هذه الأيام الذكرى السبعين للنكبة، من خلال إقامة العديد من الفاعليات، ومسيرات العودة الكبرى التي تؤكد على حق العودة وتحرير فلسطين . في هذا السياق أجرت شبكة "لاجئ - نت " الإخبارية حديثاً مع مروان عبد العال، الكاتب والقيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، قال فيه: بأن «النكبة ليست ذكرى، لأنها مستمرة، وبخاصة


بدعوة من مجموعة العمل الوطني المغربية، يشارك الدكتور ماهر الطاهر، بندوة أقيمت في الكتلة الوطنية المغربية في الرباط، بمناسبة الذكرى السبعين للنكبة، التي أتت تحت عنوان: الذكرى السبعين للنكبة وضرر صفقة القرن. خلال الندوة تحدث الدكتور ماهر الطاهر، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مسؤول دائرة العلاقات السياسية، فيها عن تطورات الوضع الفلسطيني، ومسيرات العودة في الداخل، وأكد إصرار الشعب الفلسطيني في مواصلة الكفاح


يواصل 450 أسير فلسطيني في الاعتقال الإداري مُقاطعة المحاكم الصهيونية لليوم (80) على التوالي، رفضًا لاعتقالهم التعسفي بدون تهمة أو محاكمة، وظروف الاعتقال البائسة والمعاملة السيئة من قبل سلطات السجون. وفي الوقت الذي هدّد فيه المُضربون بتصعيدٍ جديد، أكدت لجنة الأسرى الإداريين التي تقود الخطوات التصعيدية أنّها "مُوحّدة وجاهزة لاستئناف الخطوات الاحتجاجية، ومواجهة الجريمة العقابية المستمرة بحق ما يقارب 500 أسير إداري". وكان الأس


ليس هدفي الآن الخوض في السجالات حول ملابسات والتباسات انعقاد الدورة 23 للمجلس الوطني الفلسطيني في رام الله في 30 نيسان 2018. فقد كتبت رأيي بهذا الخصوص قبل أيام. ما أريد الوقوف أمامه اليوم هو النقاشات وردود الأفعال التي أثارها ظهورالرفيق عبد الرحيم ملوح في المجلس الوطني المذكور، وما رافق ذلك من تعليقات وشعارات وتطاول وتفسيرات وتهجمات وملاسنات. إذًا لست هنا في وراد الوقوف أمام تفاصيل وسياقات ما جرى وكيف جرى ولأي أهداف على أه