New Page 1

لمناسبة زيارة وفد الأمانة العامة للحزب الشيوعي الكوبي، برئاسة القائد الطلابي ورئيس الدائرة الاقتصادية في اللجنة المركزية هورهي كيوفاس راموس، وسعادة سفير كوبا في لبنان السيد الكسسندر بيليسر موراغا، وبحضور مسؤول لجنة الصداقة الفلسطينية الكوبية المناضل صلاح صلاح ، ومسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان مروان عبد العال، ومسؤول العلاقات السياسية للجبهة في لبنان أبو جابر، وقيادة منطقة بيروت ممثلة بفؤاد ضاهر، وفتحي أبو علي، و


شكَل العام 2011 بالنسبة للمنطقة العربية مرحلة جديدة، كان من المأمول أن تكون مرحلة واعدة، وأن تلعب الشعوب دورًا كبيرًا فيها، بعد عقود طويلة من المهانة والإقصاء والتهميش. انطلقت شرارة الانتفاضات العربية من تونس إلى مصر، ثم ليبيا، واليمن، وصولاً إلى سوريا، بدوافع أسبابها وافرة في بيئة راكدة، ولا ينكر أحد أياً كان موقفه مما جرى الأسباب الوجيهة للخروج الشعبي المطالب بالحرية، والكرامة، والعدالة الاجتماعية، لكن بالمقابل لن يصدق عا


جاءت الإدارة الأميركية بشخصِ رئيسٍ قيل عنه مجنون ومتهوّر وهمجي، لكن لا بدّ من قراءة المخطط أبعد من هذا المنظار. دونالد ترامب هو الرئيس الأميركي القادم من خلفية عقائدية توارثتها كل قادة الولايات المتحدة. هذه النزعة العقائدية الدينية المغروسة في الوجدان البروتستانتي حول حقهم المقدّس في القدس، وضرورة تعزيز سلطة اليهود لبناء هيكلهم المزعوم وخروج المسيح في آخر الزمان من هذه المدينة المقدّسة تجسّد للأميركيين الدافع والمبرّر الأخ


تصطدم الحركة الشعبيّة في الجزائر والسودان بواقع صعب: نجحت الحركتان في إقصاء الحاكم لكنهما لم تغيّرا النظام بعد. الحركة الشعبيّة في البلديْن تستمرّ لأنها استفادت من تجارب فشل الانتفاضات الشعبيّة — كلّها من دون استثناء —في الدول العربيّة. لم يعد الحديث عن «ربيع عربي» إلا تذكيراً بتكالب أعداء الشعوب في كل البلاد العربيّة من أجل إجهاض التغيير الجذري. تغيّرت رؤوس لكن لم تتغيّر أنظمة. هناك أخطاء ارتُكبت في تجارب الانتفاضات العربي


صفقة القرن هي مشروع أميركي صهيوني يراد منه تهويد فلسطين، وتصفية القضية الفلسطينية، وإلغاء كل حقوقنا التاريخية، وقد جاءت ضمن مسار سياسي تآمري طويل، من قبل إدارات أميركية سابقة، تولى ترامب تنفيذها بعد تسلمه زمام الرئاسة التزامًا منه بتعهداته للصهاينة، وهي لا تستهدف فلسطين وحدها، بل تطال دولاً أخرى في المنطقة. وقد تجلت مخاطر هذه الصفقة، بتاريخ 6 كانون الأول 2017، عند إعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وقراره نق


شكلت هزيمة يونيو حزيران عام 67 والتي عرفت بمصطلح النكسة بداية مرحلة جديدة في الصراع العربي الصهيوني، لأنها أسست لفكرة تيار الواقعية السياسية في الفكر السياسي العربي، فقبل الهزيمة التي أسفرت عن احتلال أراض عربية إضافة إلى احتلال ما تبقى من أرض فلسطين التاريخية )الضفة الغربية وقطاع غزة ). كانت القضية الفلسطينية هي محور الصراع بين الأمة العربية والمشروع الصهيوني، وكان الرفض لهذا المشروع الذي نتج عنة إقامة دولة إسرائيل في عام 4


عملية السلام للجليل وعملية الصنوبر، اسم العملية العسكرية التي قام بها العدو الصهيوني على لبنان في العام 1982. بدأت المعارك في السادس من حزيران من العام 1982، عندما قررت حكومة العدو الصهيونية شنّ عملية عسكريّة ضدّ منظمة التحرير الفلسطينية بعد محاولة اغتيال سفيرها إلى المملكة المتحدة، شلومو أرجوف علي يد" أبو نضال". قام العدو باحتلال جنوب لبنان بعد أن هاجم منظمة التحرير الفلسطينية، وبعض وحدات الجيش السّوري في بيروت الغربيّة.


لمناسبة شهر رمضان المبارك، أقامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، منطقة بيروت، حفل إفطارها السنوي، في مخيم برج البراجنة، وذلك مساء يوم الأحد ٢ حزيران ٢٠١٩، تكريمًا لروح الشهيد القائد (أبو علي مصطفى)، شاركت فيه قوى، ومنظمات فلسطينية، وأحزاب وطنية لبنانية، وشخصيات، وفاعليات، وأبناء، وعائلات الشهداء. وقد اختتم حفل الإفطار بكلمة لمسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مروان عبد العال، استهلها بالت


في لقاء مع الممثل السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ومسؤول دائرة العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الدكتور ماهر الطاهر، حول المؤتمر المنعقد في بيروت لإطلاق حملة شعبية عربية وعالمية من أجل إلغاء العقوبات، وإسقاط الحصار الجائر على سورية، قال:" لا شك أن المؤتمر الذي ينعقد تحت شعار" لا للحصار على سوريا" يأتي في ظل ظرف دقيق يمر به الوطن العربي، ويتعرض الأمن الوطني لتهديدات كبيرة من خلال صفقة القرن، ومحاولة إن


تتضح أكثر فأكثر ملامح الهجمة التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية، وتأتي الدعوة لورشة المنامة الاقتصادية في البحرين، التي من المقرّر أن تضم دولًا، ومنظمات، وشخصيات ومستثمرين، لتظهر وبشكل أكثر وضوحاً «السلام» الذي تسعى إليه الولايات المتحدة، والذي سُمي في ما سبق، بـ«السلام الاقتصادي». هذا المشروع خطير بكل ما للكلمة من معنى، لأن مضمونه، يقلب محاور الصراع في المنطقة رأساً على عقب، بما ينسجم مع رؤية «إ


التطبيع خيانة وليست وجهة نظر جماهير شعبنا الأبي،، يدرك جميعنا بأن معركتنا مع الاحتلال الغاشم معركة مفتوحة على كل الجبهات، وفي مقدمها جبهات الوعي والثقافة بكل أبعادها، فمما لا شك فيه بأن الاحتلال يحاول وبشكل مستمر دائماً تحقيق أي تقدم في معركته بتلك الجبهات، لإدراكه التام بأن الشعوب تُهزم عندما تخسر معركتها الثقافية وتتفكك المجتمعات وتدجن عندما تهزم في معركة وعيها الوطني، والتطبيع مع الاحتلال بكل أشكاله واحد من تلك الأدو


قال المسؤول السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان بأن الفلسطينيين بالكامل هم ضد اتفاقية اوسلو والدليل هو حجم المقاومة التي انطلقت من غزة والضفة والشتات في ذكرى النكبة وخلال مسيرات العودة . وفي مداخلة عبر شاشة العالم في ذكرى النكبة الفلسطينية الـ 71 ،قال سمير لوباني بأن الشعب الفلسطيني قال كلمته ورفض صفقة ترامب وقراراتها القاضية بنقل السفارة الاميركية للقدس او ضم الجولان ،مؤكدا ان الطريق الوحيد هو طريق المقاومة . و


في ندوة بعنوان "في الحاجة إلى الكتلة التاريخية" وبدعوة من مؤسسة المفكر العربي الكبير الراحل محمد عابد الجابري للفكر والثقافة، وبحضور أكثر من 40 مفكراً ومثقفاً ومناضلاً من مختلف الأقطار العربية. شارك الدكتور ماهر الطاهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومسؤول دائرة العلاقات السياسية في أعمال الندوة التي انعقدت في مدينة الرباط يومي 26-27/4/2019. بدعوة من الأستاذ خالد السفياني الأمين العام للمؤسسة. وتقدم الدكتو


أكد مسؤول العلاقات السياسية للجبهة الشعبية في لبنان أبو جابر، أن وحدة محور المقاومة في فلسطين والمنطقة، وصولا إلى فنزويلا سيتمكن من هزيمة المشروع الأمريكي الهادف إلى تعميم الفوضى والحروب في البلدان التي تقول لا للهيمنة الأمريكية. جاء ذلك في اللقاء التضامني من أجل عروبة القدس والجولان، وتضامنا مع فنزويلا، حيث أقيم مساء يوم السبت 13/4/2019 في مركز الحزب الشيوعي اللبناني، في حلبا، بحضور وفد من قيادة الجبهة الشعبية في منطقة الش


قال رئيس بلدية ببنين- العبدة الدكتور كفاح كسار للأسرى الذين يخوضون معركة الكرامة 2:" اليوم اتخذ أسرانا الأبطال قراراً بالإضراب الجماعي، ونقف مع المناضلين من شعبنا بقواه المختلفة إلى جانبهم لنعلن للعالم أنها قضية الآلاف من مناضلي الحرية في العالم، لعلها تحرك شيئاً من الضمير العالمي الغائب والمغيب. وأنحني، احترامًا وتقديرًا لحجم تضحيات أسرانا الأبطال في سجونهم، فهم يكسرون كلّ الأرقام القياسية، ويتخطّون كلّ العقبات والحواجز،