New Page 1

ندّدت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، اليوم السبت، بجريمة اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده. واعتبرت الشعبيّة في تصريحٍ لها أنّ "عملية الاغتيال تندرج في إطار استهداف القدرات والكفاءات العلمية والعسكرية الإيرانية، كجزء من المخطّط الذي تقوده الولايات المتحدة إلى جانب الكيان الصهيوني باستهداف إيران الدولة والموقف المناهض لوجود الكيان الصهيوني والدور والوجود الأميركي في المنطقة". ورأت الجبهة أنّ "استهداف العالم الإيراني ببص


إن تحليلا علمياً للوقائع التاريخية منذ قرن وما نتج عنها من حروب ودور للحركة الصهيونية العالمية وما تبعها من أحداث سياسية وحروب إقليمية في منطقتنا توصلنا إلى استحالة الوصول إلى سلام دائم، وشامل وعادل في منطقة الشرق الأوسط، لتفاعلها مع الأقطاب الدولية النافذة في العالم وتناقض المصالح بينها أحيانا وتقاطعها حيناً آخر، وكلُّ يريد وظيفة من الكيان الصهيوني ومن غيره. 1- المعطيات النظرية للاستحالة أ‌- إن الحركة الصهيونية العالمية


أفرجت قوات الاحتلال الصهيوني، في وقت باكر من صباح اليوم الخميس، عن الأسير ماهر عبد اللطيف الأخرس من مدينة جنين، والذي خاض إضرابًا عن الطعام استمر 103 أيام متواصلة ضد اعتقاله الإداري. وعلّق الأخرس إضرابه يوم الجمعة 6 نوفمبر الماضي، بعد اتفاق يقضي بإطلاق سراحه في 26/11/2020. يذكر أن الأخرس اعتقل بتاريخ 27 تموز 2020، وجرى نقله بعد اعتقاله إلى معتقل "حوارة" وفيه شرع بإضرابه المفتوح عن الطعام، ونقل


تعرض جنوب العاصمة السورية دمشق، عند منتصف الليلة الماضية، الى عدوان صهيوني، على منطقة جبل المانع قرب قرية رويحينة جنوب القنيطرة. وأكد مصدر عسكري سوري أنه "في تمام الساعة 23.50 من ليل الثلاثاء الأربعاء، قام العدو الصهيوني بتوجيه ضربة جوية من اتجاه الجولان السوري المحتل باتجاه جنوب دمشق، واقتصرت الخسائر على الماديات".


توقعت وسائل إعلام صهيونية، مساء اليوم الثلاثاء، أن يزور رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو دولتي الإمارات و البحرين مطلع الأسبوع المقبل. وقالت صحيفة يسرائيل هيوم: "من المتوقع أن يزور رئيس الوزراء نتنياهو الإمارات والبحرين مطلع الأسبوع المقبل، الترتيبات الأخيرة جارية مع كلا البلدين". وأعلن رئيس الوزراء الصهيوني، الشهر الماضي، في إنّه اتفق في اتصال هاتفي مع ولي عهد أبو ظبي على اللقاء قريبًا؛ جاء ذلك إبان موافقة مجلس الوز


ببدلة عرسه الذي أقيم قبل تسعة أعوام، تستقبل الأسيرة الفلسطينية المحررة أمان نافع دخول زوجها عميد الأسرى الفلسطينيين الأسير نائل البرغوثي عامه الـ41 في سجون الاحتلال الإسرائيلي (من ضمنها فترة إفراج). تتذكر ذلك اليوم الذي بدأت فيه حياتهما الزوجية في العام 2011 بعد شهر واحد من تحرره من سجون الاحتلال بصفقة تبادل الأسرى "وفاء الأحرار" بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي. إلى جانب بدلة العرس التي وضعتها في صالة الضيوف بم


ركبوا براق الله وانطلقوا لحظة عنفوان الفجر نحو الهدف الأسمى وكانوا أربعة شبان ممتلئين بالأمل والحضور البهيّ. الأول خالد أكر من سورية والثاني ميلود بن الناجح من تونس، وإثنان فلسطينيان لم تكشف أسماؤهم بعد. انطلقوا نحو أوسمة الشهادة كعاصفة حبّ وحنين ولينشدوا نشيد الفدائي بعملية فدائيّة نوعيّة. لم يكن يعلم بها سوى أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة وأربعة آخرين بدائرة محصورة وضيقة جداً. وكان هذا


ليس مستغرباً هذا التلهف الخليجي على "مجاملة" الرئيس الاميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، بتوقيع معاهدات الاعتراف والصلح مع العدو الاسرائيلي.. لقد باعوا كرامة "شعوبهم" ومعها اندفعوا إلى إنعاش اقتصاد العدو، براً وبحراً، عبر شحنات من البضائع والمصنعات التي لا تنتجها المعامل والمصانع في فلسطين المحتلة. ولقد حققت دولة الامارات الفوز بالسباق عبر ارسال باخرة محملة بما لذ وطاب إلى ميناء حيفا.. ولم يكن مفاجئاً أن "يتفرغ" نتنياهو،


أكَّد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، على أنّ اعتقال الناشط نزار بنات "يخالف المبادئ الأساسية للقانون الأساسي الفلسطيني، سيما المادة 19 والتي تؤكد على الحق في حرية التعبير، كما يخالف ذلك أيضاً ما التزمت به فلسطين على المستوى الدولي بموجب المادة 19 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية لسنة 1966، وكانت اللجنة المعنية بمتابعة تطبيق العهد قد أكدت في التعليق العام رقم 34 على أن حرية التعبير تشمل النقد اللاذع للسل


أظهرت أحدث الإحصاءات العالمية المعلنة حول جائحة كورونا، أن عدد الوفيات جراء الاصابة بالفيروس بلغ نحو مليون و387 ألف وفاة، فيما اقتربت حصيلة المصابين من 58 مليونا و495 ألف إصابة مؤكدة، تعافى منهم نحو 40 مليونا و468 ألف مريض. وتواصل جائحة كورونا تفشيها في 218 دولة وإقليما ومنطقة حول العالم، وسجلت دول العالم أمس السبت، تراجعاً محدودا مقارنة باليوم الذي سبقه في عدد الاصابات الجديدة وعدد الوفيات، حيث سجلت 581 ألفا و609 إصابات جد


- إنه على ضوء الاتصالات الدولية التي قام بها الرئيس محمود عباس بشأن التزام "إسرائيل" بالاتفاقيات الموقعة معها واستنادا إلى ما وردنا من رسائل رسمية مكتوبة وشفوية بما يؤكد التزام "اسرائيل "بذلك ، فإنه سوف يتم إعادة مسار العلاقة مع "اسرائيل "كما كان عليه الحال قبل 19/5/2020" . حسين الشيخ / عضو اللجنة المركزية " فتح " - رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية برتبة وزير. -وصلتنا ورقة من"إسرائيل" تتعهد فيها بالالتزام بالا


قال مسؤول دائرة العلاقات السياسيّة في الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين د.ماهر الطاهر، مساء اليوم الجمعة، إنّ "قرار السلطة بالعودة إلى التنسيق الأمني والعلاقات الكاملة مع الاحتلال خطير جدًا". ورأى الطاهر خلال حديثه لقناة الميادين، أنّ "ما أقدمت عليه السلطة هو استخفاف بجميع الفصائل الفلسطينية"، لافتًا إلى أنّها "تعطي مبررًا للأنظمة العربية التي أقدمت على التطبيع وتشجّع أنظمة أخرى عليه". وأكَّد أنّه "يجب على السلطة الفلسطينية أن


عبَّر خبراء حقوق الإنسان التابعون للأمم المتحدة، اليوم الخميس، عن إدانتهم "لهدم إسرائيل منازل وممتلكات تابعة لتجمع فلسطيني في منطقة الأغوار بالضفة الغربية، وسط ارتفاع كبير في عمليات هدم الممتلكات في جميع أنحاء الأراضي المحتلة". ولفت الخبراء في بيانٍ لهم، إلى أنّ "إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، تهدم بشكل روتيني منازل الفلسطينيين ومبانيهم في الضفة الغربية و القدس الشرقية بحجة البناء دون ترخيص، ونظام التخطيط الإسرائيلي في ا


ان الصحراء القاحلة تعطي الأمل للعطشان برغم إدراكه بأنها تكذب، لكن نفسه تأمره باللحاق بما يتهيأ له بأن بركة من الماء أمامه، وعليه أن يركض لينهم من الماء ويشرب، ثم يشرب، ثم يشرب، ويرتاح، ويأخذ نفسًا عميقًا بعد الشرب ويشفي غليله، ويموت وهو يحلم بالأمل. هذا هو واقعنا السياسي مع عدونا، فهو واقع كالسراب في الصحراء مع العطشان برغم معرفته أن هذا العدو فريد من نوعه، استيطاني، إحلالي. لا يمكن أن يعطينا شيئًا إلا بالقوة والمقاومة، وال


قال مسؤول الدائرة السياسية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ماهر الطاهر "إن إعادة العلاقات مع الكيان الإسرائيلي تحت مبرر ومسوغ سخيف، وهي الرسائل الشفاهية والخطية. هذا الكلام لم يعد ينطلي على الفلسطينيين ولا على حتى الطفل الفلسطيني". وأضاف الطاهر، في مقابلة مع قناة الميادين، أنه "منذ أن وقعت اتفاقية أسلو المذلة، التي قُدم فيها تنازلات جوهرية كبرى لصالح الاحتلال، إذ أن الكيان لم يُطبقها ولم يلتزم بها على مدى 27 عامًا". مشيرًا إل