New Page 1

لمناسبة الذكرى الخمسين لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، زار وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المقر الرئيسي لحركة الشعب، برئاسة أبو جابر مسؤول العلاقات السياسية للجبهة في لبنان، و فؤاد ضاهر، وفتحي أبو علي، والأسير المحرر مروان المالحي، وذلك مساء اليوم الثلاثاء الموافق في ١٢ كانون الأول ٢٠١٧، حيث كان في استقبالهم رئيس الحركة الأستاذ إبراهيم الحلبي، والأستاذ نجاح واكيم، إضافة إلى


زار وفد من ضباط القوة الفلسطينية المشتركة، في مخيم عين الحلوة، يتقدمه مسؤولها العقيد بسام السعد مكتب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وكان في استقبالهم مسؤول العلاقات السياسية للجبهة في منطقة صيدا أبو علي حمدان. خلال الزيارة أشاد مسؤول القوة الفلسطينية العقيد بسام السعد بدور الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في كافة المجالات، حيث حيا الجبهة على جهودها، ومواقفها السياسية، والعسكرية المشرفة، كما هنأ الجبهة الشعبية في ذكرى انطلاقتها


لمناسبة الذكرى الخمسين لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أقامت لجنة الأسرى والمحررين للجبهة الشعبية في لبنان وقفة تضامنية مع المعتقلين والأسرى الفلسطينيين والعرب، ومع الأمين العام للجبهة القائد أحمد سعدات، ورفاقة الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، وذلك يوم الإثنين ١١ كانون الأول ٢٠١٧ في معتقل الخيام، جنوب لبنان. وقد شارك في الوقفة التضامنية الأسير المحرر انور ياسين، والأسير المحرر


تحيي المنظمات الشبابية اليسارية اللبنانية والفلسطينية، كل من شارك في التظاهرة الجماهيرية أمام السفارة الأمريكية في عوكر . وتؤكد على أن هذا التحرك ليس سوى منازلة صغيرة في معركة الدفاع عن قضية فلسطين وفي مواجهة المشروع الصهيو_أميركي الذي يعمل جاهدا على محاولة تصفية القضية الفلسطينية وإستلاب الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني. إن معركتنا ضد المشروع الإمبريالي تمتد على خريطة العالم، وأكثر ما يوازي تمسكنا في خيار المواجهة هو التصعي


‏احتجاجا على اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاشم، ورغبته في نقل سفارة بلاده إليها،الهادف إلى تغيير الهوية العربية الأصلية للقدس، وما يترتب على هذه الخطوة من تطهير عرقي لسكانها الأصليين، للتوسع في بناء المستوطنات، وما تشكله من خطر على المقدسات الإسلامية والمسيحية هناك . وتزامنا مع جمعة الغضب التي أعلنها الفلسطينيون في القدس، وكافة الأراضي الفلسطينية المحتلة، وللتأكيد على عروبة القدس، وأ


يا جماهير شعبنا الفلسطيني الباسل.. يا أبناء أمتنا العربية.. يا أحرار العالم في كل مكان.. خمسون عامًا مرت على انطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، السنديانة الفلسطينية المستمرة في العطاء والنضال والكفاح الوطني والاجتماعي متعدد الأشكال والأوجه، إلى جانب جماهير شعبها وتجمعاته داخل الوطن الفلسطيني المحتل، وفي مواقع اللجوء والمهاجر القسرية. السنديانة التي شكلت امتداداً للرد الوطني والقومي لاحتلال فلسطين ونكبة وتشريد شعبها في


تأتي الذكرى في ظل حدثين سياسيين متناقضين: الأول : المصالحة وما يتبعها من خطوات وحدوية تصب في استراتيجية سياسية لتحرير فلسطين. الثاني: قرار الرئيس الامريكي في نقل السفاره الامريكية إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.(يشبه وعد بلفور سنة 1917) إن الحدث الثاني المفروض، 1- أن يسرع وبشكل مدروس في وحدة الفصائل والقوى الفلسطينية جميعها، ووضع الخلافات الثانوية جانبا والانتهاء منها، وحتى يتحقق ذلك، المطلوب أن ينفذ


كرم الرفيق أبوجابر، مسؤول العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ظهر اليوم الجمعة ٨ كانون الأول 2017في البقاع، منطقة البوارج،الأستاذ محمد البسط، رئيس اتحاد بلديات البقاع الأوسط، وقلده وشاح فلسطين والجبهة عربون تقدير ووفاء لهذا الرجل الكبير لما يقدمه من دعم للقضية الفلسطينية، وبدوره شكر البسط الرفيق أبو جابر والجبهة الشعبية على هذه اللفته الكريمة.


في الذكرى الثلاثين لانتفاضة الحجارة، وتضامنًا مع المناضل الأسير أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وفي الذكرى الخمسين لتأسيسها، ومع كل الأسرى والمعتقلين . أحيت اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى خميس الأسرى 123 وذلك يوم الخميس 7/12/2017، في مقرالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، قاعة الشهيد أبو علي مصطفى، في مخيم مارالياس/ بيروت، وذلك بحضور حشد من الفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية، وأحزاب وطنية وشخصيات لبناني


يا جماهير شعبنا المناضل، عقدت قيادة الجبهة الشعبية في منطقة الشمال اجتماعا طارئا اليوم، توقفت فيه أمام التزوير التاريخي الذي أعلنه الرئيس الامريكي ترامب ضد عاصمة فلسطين مدينة القدس، واعتبرت أن هذا التزوير لن يغير من حقيقة أن القدس كانت على مدى التاريخ، وستبقى عاصمة فلسطين، وهي لشعبنا الفلسطيني الذي سيستعيدها بمقاومته، وتضحيات شهدائه، وأسراه، ومقاوميه، داعية إلى وقف الرهان على المفاوضات العبثية، وإلى إلغاء الاتفاقات المذلة


إن قرار الرئيس الاميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل وتطبيق قرار نقل السفارة الاميركية اليها يشكل خرقاً فاضحاً لكل المواثيق والقرارت الدولية، كما يثبت مجدداً ان الولايات المتحدة الاميركية تنتهج سياسات خارحية عدوانية تجاه مصالح الشعوب، وتهدد الاستقرار والسلم العالمي. ومع أن القضية الفلسطينية هي قضية شعب وحق وعدالة، فان للقدس رمزيتها ودلالاتها الدينية المعبرة عن المحبة والتسامح والالفة، وهي قيم تتناقض مع العدوان والاحتلا


زار وفد من جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية مكتب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مخيم البداوي، وضم الوفد رئيس الجمعية عبد الرحمن جاسم، وأبو مصطفى جمعة معاون الرئيس والشيخ سليم حجاب رئيس الهيئة الدينية، ومسؤول الهيئة الشبابية وعضو قيادتها المركزية خالد اليماني في لبنان، ووحيد حمدان عضو هيئة العمل الشبابي، وعدد من الأخوة، وكان باستقبالهم أبو ماهرغنومي مسؤول الجبهة في الشمال، وأبو وائل صالح نائب مسؤول المنطقة، وأم وليد الدسو


تابعت المنظمات الشبابية اليسارية اللبنانية والفلسطينية بقلق، ما تمر به القضية الفلسطينية بأخطر مرحلة من مراحلها منذ نشأتها، مرحلة تكاد تكون مقدمة لتصفيتها وتصفية الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني بعد تصريح الرئيس الأميركي ترامب حول إعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني المزعوم . وأمام سقوط الأنظمة اليمينية الرجعية العربية المرتبطة بالمشروع الإمبريالي في مستنقع الاستسلام، فإننا ندعو لإستكمال المواجهة مع القاعدة العدوانية الخادمة لل


أكد الحزب التقدمي الاشتراكي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على ضرورة حشد الطاقات الوطنية والدولية في مواجهة مشروع تهويد القدس، محذرين من مخاطر ما يحاك من مؤامرات في الخفاء تستهدف القضية الفلسطينية العادلة،وحقوق الشعب الفلسطيني الصامد. كما أكد الطرفان على ضرورة تكثيف الجهود الأيلة إلى تحقيق المصالحة الفلسطينية الفلسطينية، مثمنين الخطوات التي حققتها. كما تداول الطرفان في الشأن العام الفلسطيني واللبناني، وتطرقا إلى العلاقات ال


استقبل الحزب الشيوعي اللبناني وفداً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قبيل الإعلان المرتقب للرئيس الأميركي ترامب حول القدس والقضية الفلسطينيّة ولمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيس الجبهة. تناول الاجتماع المستجدات السياسيّة الخطيرة المتمثّلة بمشروع تصفية القضية الفلسطينيّة الذي تعمل عليه الولايات المتّحدة والكيان الصهيوني والأنظمة العربية الرجعية الحليفة لهما، والتي وصلت اليوم إلى قرار نقل السفارة الأميركية إلى "القدس" والاعتراف بها