New Page 1

بدعوة من الرفاق في مدينة بولونيا الإيطالية وبرعاية مجموعة collettivo Jugoslavia و مشاركة الحزب الشيوعي الإيطالي ريتزو partito comunista Rizzo و لجنة كي لا ننسى صبرا وشاتيلا وبمشاركة عدد من الرفاق والرفيقات من الأحزاب والتجمعات اليسارية في بولونيا تم تنظيم ندوة مع الرفيق فؤاد ضاهر يوم الأحد في 8/9/2019 حول ما يسمى بصفقة القرن وتداعياتها والأساليب التي تتبعها الأنظمة الداعمة لتحقيق أهدافها وأهمها الهجرة التي نتجت عنها خاصة في


استقبل رئيس مركز باحث للدراسات، البروفيسور يوسف نصرالله، مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان، الأستاذ مروان عبد العال، في مكتبه، وذلك يوم الجمعة في 6/9/2019. خلال اللقاء تداول المجتمعان بآخر المستجدات المحلية والإقليمية.


برعاية بلدية بانياريا أرسيا الإيطالية انعقدت ندوة في المركز الاجتماعي، في بلدة كامبو لونجيتو، نظمها فريق من الأصدقاء الناشطين الإيطاليين الذين زاروا لبنان، والمخيمات الفلسطينية، بحضور رئيس البلدية وممثلين من أعضاء المجلس البلدي، وعدد غفير من الجمهور الإيطالي، وذلك يوم الخميس في 5/9/2019. وقد تم عرض صور عن لبنان والمخيمات، وقدم الفريق الإيطالي مداخلات حول الوضع السياسي، والاجتماعي، والمعيشي، والمقاومة، والمخيمات، كما عرضت ال


انعقد مساء يوم الإثنين 2/9/2019 اجتماع في مقر جمعية سلام لأطفال الزيتون في مدينة تريستي الإيطالية، بمشاركة مندوبين من الجمعية، وجمعيات إبريق الثقافية، ودكانة العالم التابعة لمؤسسة التجارة التضامنية المسؤولة العالمية مع الرفيق فؤاد ضاهر ممثلا الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي عرض على الرفاق الإيطاليين الأوضاع المعيشية في المخيمات، وآخر المستجدات على الساحة اللبنانية والعالمية وتباعيات صفقة القرن وتداعياتها على وضع الفلسطينيي


فنّان الفكرة والفطرة المعروف أنّ فنّ الكاريكاتور فنٌّ تشكيليٌّ يضخِّم السلبيّات في الشخصيّات والمواقف، بأسلوب نقديّ ساخر. لكنّ الفنّ الإبداعيّ كان دائمًا يتجاوز القواعدَ والنظريّاتِ والتحديدات ليبتدع إضافاتِه وتعديلاته وابتكاراته، لأنّ المبدع بطبيعته توّاق دائمًا إلى كسر الرتابة والتكرار. ناجي العلي هو من أولئك الفنّانين الذين تعاملوا مع هذا الفنّ بتجريبيّة منفتحة تراعي القواعدَ أحيانًا، لكنّها لا تَركن إليها ولا تستمرّ عل


ولد الفنان ناجي سليم حسين العلي في قرية الشجرة بالجليل الأعلى قرب الناصرة في فلسطين عام 1936، ويرتبط اسم القرية بالسيد المسيح عليه السلام الذي تقول بعض الدراسات التاريخية أنه استظل تحت إحدى أشجارها، وهو ما قد يفسر اهتمام الفنان فيما بعد بإظهار آلام السيد المسيح كدلالة على معاناة الشعب الفلسطيني. عاش ناجي العلي في كنف أسرته ذات الأصول الفلاحية. وشهدت الشجرة قبل النكبة عدة مناوشات بين السكان العرب والمستوطنين اليهود الذين هاج



اختتمت منظمة الشبيبة الفلسطينية مخيم الشهيد غسان كنفاني الثقافي الرابع، برعاية وحضور معالي الوزير عبدالرحيم مراد، وذلك يوم الأحد، في 25/8/2019، في دار الحنان/ البقاع الغربي، وكانت قد قدمت الشبيبية ( اماني وشاح) الحفل. استهل الحفل بكلمة لمعالي الوزير السابق، والنائب عبد الرحيم مراد، استهلها بالترحيب بهذه النشاطات مطالبًا بزيادة هذا الشكل التربوي الداعم للقضية الفلسطينية، ومنتقدًا السياسات التمييزية بحق الفلسطينين في لبنان،


خلال حفل ( جمعية كمنجاتي) لـ (أبناء / وبنات مخيمات اللجوء الفلسطيني في لبنان، ومن أطفال لاجئين في مخيمي شاتيلا وبرج البراجنة، وأطفال وشبان سوريين، أشار مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان مروان عبدالعال الذي حضر الحفل، إلى أن المعاناة الفلسطينية لطالما كانت خلاقة، ودائماً عمل الإنسان الفلسطيني على تحويلها إلى قيم جمالية لها مردود كبير على مستوى الشخصية، والهوية الفلسطينية، وعلى مستوى التعريف بالقضية الفلسطينية. وذكر عبدالعال أن أ


تحت شعار ثقافة المقاومة، بناء الذات، تفاؤل الإرادة، افتتحت منظمة الشبية الفلسطينية مخيم الشهيد غسان كنفاني الثقافي الرابع، بمشاركة أكثر من مائة شاب وشابة، من مخيمات لبنان وسوريا، وذلك في دار الحنان - البقاع الغربي، يوم السبت في 17\8\2019. وقد تخلل المخيم محاضرات تثقيفية، سياسية، إعلامية، تركزت مواضيعها حول القدس، دور الشباب الفلسطيني، وحول التوسع المنهجي، ودور الشباب في التغيير، كما كانت محاضرة حول قرار وزير العمل كميل أبو


يبحث مروان عبد العال عن أرض أخرى خرافية ليبني عليها قصصًا واقعية، فيجد جنة الحياة، مأوى لفاقدي الأوراق الثبوتية وكبار السن، ويستخدمه كرمز للمخيم، وللاجئ الذي أصبح في الرواية لاجئًا عالميًا اختنق بسبب انخفاض الأوكسجين في جنة الحياة، وبدأ يبحث عن سر وجوده منفيًا بعيدًا عن مكانه حتى عرف السر، وهو وجود الاوكسجين تحت تلة نابليون في عكا. كان المخيم وما زال أيقونة سرية في روايات عبد العال، وحكاية اللاجئ والمنفي والمغترب هي كلمة ال


تم رفع الستار عن لوحة حجرية تذكارية، بعد أن تم تجديدها، وهي تحمل اسم الشهيد الرفيق راجح يوسف غرز الدين الذي كان قد أطلق اسمه على شارع في رأس المتن، وجرى تشيد نصب تذكاري تخليدًا لذكراه عام ١٩٧٠، وهو أول مناضل من العرب الدروز، من لبنان، يستشهد في صفوف الثورة، وفي عملية فدائية قامت بها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، داخل الأراضي المحتلة، في العام ١٩٦٩، وقد رفع الستار عن اللوحة الجد


حينما كتبت في نصّها "نحن اللاجئون"، كانت حنا آرندت تحاكي فيه ذاكرةَ، وذهنيةَ المقتلع. خصوصية كلّ اللاجئين الذين يعرفون معنى أن تتحولَ من مواطنٍ إلى لاجئ، ومنه إلى غريب، وتُسجّل في قائمة الأجانب المعادين "تقنيّاً"، في سيرةٍ من التأمّلات في العلاقة بين التقنية والواقع، وفي لائحة الممنوعات، فمثلًا، ممنوع من العمل "تقنيّاً"، وممنوع من مغادرة بيتك "تقنيّاً"، وبموجب القانون، وفي الساعة كذا. وأضافَتْ حرفيّاً "إنّ تفاؤلنا هو في الوا


صدر حديثاً عن دار الفارابي، في بيروت، رواية "أوكسجين " للكاتب الفلسطيني مروان عبد العال، والرواية أتت في مائتين وخمس صفحات، وتتألف من عشرة أقسام. عن روايته الجديدة، قال عبد العال:." في هذه المرة التي كتبت فيها روايتي، لم يكن لدّي ترف الاختيار، بل موضوع رواية أوكسجين هو الذي اختارني، فدائما كنت أبحث عن قضية ما لأكتبها، وأختار عنوانها، أو كان لدي شغف قوي لكتابة موضوع ما، لكنما هذه الرواية ولدت في زمن الهواء المُلوّث، والأ