New Page 1

سيتكوّن احتواءُ المرأة ِ في رأسي سأرتكبُ حماقات ٍ سأعاني عذابات ٍ سأصبح أكثربلاغة ً وأكثر بلاهة ... من الجهل أن لا نعترف للمراة بالحب من الجهل أن لا تكون المرأة لِتُحَب وتُسعَد من الجهل أن لا تكون المرأة هي الوجود وهي السعادة ... سأخطّ مديحَ المرأة على الأزهار على الأقمار على السهر المبلل بطراوة روحها المليئة بالشفافية والنقاوة ... سأرسمُ ضوءَ المرأة على العمر على القدر على ال


مَعَ الغَارِ ترنو إلى هاتيكَ المَراقي والعناقيد، ترشفُ من كأسِ عينيها نبيذَ الفَوْقِ وجَنَّاتِ عَدْن، وَتُعَشِّشُ في ذاكرةِ اللَّوزِ المُرَضَّبِ، هالةً تُعيدُ إلى نبضِكَ معالمَ محاسنِ الأسيادِ في الأثرِ الصَّعُودِ إلى بوطانَ وسلجوقَ وديشومَ وجِوارِها التُّوتيِّ...!. مَعَ التِّلالِ والهِضَابِ والجبال، تعلو إلى عُيونِ الأشواقِ مؤتَلِفَ المُنى، مُحَلِّقاً فَوقَ النُّسورِ، ومَعَ العًقبانِ، تشدو مُزوناً، وقبضةً من ماوراء


كانتْ غَزَّةُ في مِحنتِها، وتَحُوكُ نداءَ الأَصباحْ...!؛ بدماءِ السَّعترِ والرَّيحانِ، تُلَملِمُ ما اقتَلَعتْ أَنيابُ الرِّيحِ، وترسمُ صهوةَ آتٍ، يحملُ سِرَّاً، ويُقلُّ النَّجمَ العاليْ، ذيَّاكَ الرَّاضعَ من لَبَنِ الأَلواحْ؛ والمُتَدَثِّرَ رُوْحَ الرُّؤيا، وإزارَ ملائكةِ الرَّحمنِ، التَّائقَ شوقاً لِلُقاحْ، يُزْرَعُ في كَبدِ البحرِ العاتيْ، فيَعُودُ البحرُ بدهشةِ موسى، حينَ عصاهُ انتصرتْ، وغدتْ حقلاً رحباً،


- شو جايي يعمل معاليه ؟ • معاليه ما بينسأل - أنا ما عم بسأل معاليه ؟! عم بسألك ألك • شو بدّك تعرف ؟ جايي يطل على ولاد رعيتو - ليش صار خوري ؟ • بلا مسخرة ، إذا واحد عم يطل على ولاد رعيتو وعم يسمع مشاكلهم ويوقف معهم بكون خوري ؟! - يوقف معهم ، أيوا ، هون الموضوع ، كرمال شو بدو يوقف معهم ؟ • الكلام بسّرك - الكلام بسرّي ؟! بس ما بدّي ياه يكون بسرّي ... • ماشي ، جايي كرمال يدعم مشروع سد ... - سد بوزك وما تكمل ، هي


بدأ عبد الدايم أيوب عبد العال رحلته في الحياة منذ أن خرج مع ذويه من مسقط رأسه في قرية الغابسية شمال فلسطين في العام 1948. كان عمره في حينه 9 سنوات وليس أكثر. استقر المقام به معهم في مخيم نهر البارد. أقاموا كما الآخرين في خيام، وتعلّم في مدرسة عبارة عن خيمة كبيرة. كان الأولاد يتجمعون تحت فيئها يتعلمون على أيدي نصف أساتذة أو طلبة يكبرونهم سناً. في المدرسة صار يرسم صور كتب المرحلة الإبتدائية على الدفاتر وورق وأغلفة المعلبات الت


فلسطين عروسٌ تهرول في شوارع العمر تقطع المسافات بحثًا عن أسئلة حول الوقت والدهر تشرب مع الصامتين كأسَ العذاب والقهر . فلسطين عروسٌ تهوى وفي الهوى جراح ٌ تتلوى تتسلل خفية تَحصي الدقّات الهاربة من النجوى . تقفز كحصانٍ جامح ٍ فوق سياج الغضب تهرع إلى الساحات ترفع الرايات تحطّم الخطابات تخشى الزعامات تتصدر النشرات تشعل لهيب الرصاصات وتصير هي الكلمات في أول الصفحات . فلسطين عروسٌ يقف على


كانت يداه تلتفّان حول خصرها. كانت تشعر بهما وكأنّهما هالة من نور. كانا يسيران على الرّمل الدّافئ، يلاعب أصابعهما النّاعمة، وتبتسم لهما حجرات الصّوان الصغيرة متعددة الأشكال والألوان. هاج البحر فجأة، كأنه يريد أن يخبرهما شيئًا. لم يكترثا للأمر، وظلّا يسيران بمحاذاة الشّاطئ، تظللهما شمس الربيع الدافئة. لم يكن الكلام رفيقهما في ذلك الوقت. فقط كانا يستمعان لموسيقى البحر، ولأنّات الغربة التي رمت بهما عند ذلك الشاطئ. لكن ما هم، فال


ليست هناك في المسرح فكرة غير صالحة للتمثيل إذا توافرت لها زاوية رؤية جادّة ومخرج يعرف كيف يدير محركاتها ، وفي فكرة المرأة المطلّقة استطاع الدكتور مشهور مصطفى أن يلتقط الرؤية ويجسدها في عرض مليء بالتألق والحميمية ، حميمية دافئة موجعة، وجو نسوي عبق،زاده أداء الممثلة الوحيدة " مروة قرعوني" المخلص تأثيرًا وحبكة . انتزع الدكتور مشهور مصطفى وهو مؤلّف ومخرج مسرحية "هي وهنّ" إعجاب جمهور مركز معروف سعد الثقافي منذ الوهلة الأولى ، وه


عندما تحصل أية جريمة في العالم يهتز الرّأي العام العالمي والجمعيّات الإنسانيّة، وتنتفض للمطالبة بمعاقبة المجرم، وتضحي القضية أحيانًا سياسيّة أو دينيّة، إلا في فلسطين. وكأن هذه المساحة من الكرة الأرضية تم الحجر عليها منذ النّكبة حتى اليوم بقرار غربي-عربي، وموافقة تامة للعصابات الصّهيونيّة بممارسة القتل والإبادة والعنصرية والإضطهاد بحق الشّعب الفلسطيني فضلاً عن مصادرة أراضيه وقمعه وأسر الأطفال والنساء والشيوخ والشّباب وما يراف


أيها السائرون في درب العشق الرسالي -رسالة الجهاد ، متوضئن بدموع القدس، ميممين وجوهكم شطر النصر، ساجدين فوق تراب العز ودعائكم أبدًا إسرائيل يجب أن تزول تقفون اليوم حيث عزّ الوقوف ،في مواجهة فرعون العصر ،قاتل الاحلام ، ومحطم الانسانية ، ارهاب العصر وجريمة التاريخ الكيان الصهوني الغاصب . تقفون في وجهه عزلا الا من ارادتكم الصلبة وايمانكم الراسخ رسوخ فلسطين ايها الاسرى والمعتقلون انتم الأمل في الوحدة . وحدة الشعب وال


رفيقي الأسير وأنت في سجنك اعطني بعضا من حريتك لأشعر بحريتي وأنت تضرب عن الطعام اعطني كسرة خبز أسد بها جوعي للحرية وانت تتحدى سجانك اعطني بعضا من ارادتك أتحدى بها العالم رفيقي الأسير وأنت تحب أطفالك الذين لا تقابل علمني كيف أحب من حولي رفيقي الأسير علمني كيف أطير في سماء فلسطين وأنا مكبل اليدين وأسير زنزانة رفيقي الأسير مد لي يدك عوناً لفك قيودي فأنت حر.. وحر .. و حر


في أول الصباح أنتظركِ وتنتظرينني أسمعكِ وتسمعينني اقرأكِ وتقرأينني أحفظكِ وتحفظينني أهمسكِ وتهمسينني أشتاقكِ وتشتاقينني في أول الصباح أسمع ضجيج َ حبّك المخنوق من القهر الآتي من آقصى الماضي المتشبّث بولادة الحاضر الساهر على آفاق الزهد القادم من لهفة العصافير المغرّدة لألحان الإشتياق في أول الصباح أضطرب في الحب المتهكّم على ضحكات الزمن المتكئ على صرخات الشجن المنتهي والمبتدئ في هذيان الخراف


خيّم الموت فوق مخيّمهم، لا سنبلة قمح تنده قاطفيها، ولا قطرة ماء تروي ظمأهم، البئر الّتي كانت موجودة في المخيّم غنّت فوق مياهها جمرات من نار، ودماء من نور. لم يتبق لهم حتّى النّفس، يسيرون على أقدامهم حفاة، تعرش على أجسادهم خربشات العمر. ينامون في زوايا الشّوارع، لا على الأسرّة النّاعمة كبقيّة البشر، يأكلون العدس المجفّف، ولا يتناولون المآكل الشّهيّة، يشربون عرقهم الّذي ينسال على وجوههم، حتّى يصل إلى شفاههم، ولا يشربون المشار


تزهرين في قلب الربيع فرحًا ويزهر الربيع في قلبك حنانًا أمي طهارة قلبك الأبيض كسماء صافية ونقاوة روحك تتدفق عطفًا وحبًا كبيرًا كأنهارٍ مياهُها عذبة ... ترسم الشمس بألوانها حنطة تعبنا على سمرة بشرتك تخبز الأيام قمح سهرك وخوفك على متانة كاهلك تنفلت ظلال النمش من السنين لتستقر على راحات يديك يخطّ الزمن شقاوة أعمارنا على تجاعيد وجهك أمي وحهك إشعاع نورٍ يضيء دربي تنثر السهول اخضرارً


يا أيها الآخر كيف لكَ أن تستريحَ بعد الوداع ؟ كيف لكَ أن تسعدَ وتطربَ بموسيقى الجنون بعد السماع ؟ رحلْتَ أيها الآخر وفي رحيلك تعبٌ وأرقٌ واندفاع . يا أيها الآخر فوق قباب المساجد راياتٌ سوداء وفوق صلبان الكنائس طيورٌ صمّاء حزنٌ كبيرٌ يخيّم في ليالي الصيف والشتاء وأصواتٌ غريبة تُطلق ما بين الأرض والسماء العطش المميت والجوع القاتل يلفّان الأرض صباح مساء عاصفة الأرواح الغاضبة والهائجة